على رغم أن الشمس تعد المصدر الأساسي والطبيعي لفيتامين " د "
إلا أن العديد من الأشخاص يعانون من اضطرابات مرضية بسبب نقص هذا الفيتامين ،
والذي يمكن الكشف عنه في الجسم من خلال فحص بسيط ، لمركب
(25-hydroxyvitamin D)، وعادة يشخّص نقص فيتامين " د" إذا كان أقل من
20 نانوغرام/مللتر.
وتجدر الإشارة إلى أن نقص هذا الفيتامين يساهم في الإصابة
بالعديد من الاضطرابات
بدءاً بالبدانة و الاكتئاب وبعض الأورام إضافة إلى هشاشة العظام ، وقد أشارت بعض
الدراسات إلى أن فيتامين " د" يسبب تساقط الشعر.
ويتوفر فيتامين " د " في الأغذية
البحرية مثل السمك وغير ذلك من الأغذية ،
وتعتبر أشعة الشمس المصدر الرئيسي لإنتاج هذا الفيتامين من الجسم ،
ويمكن الحصول على كميات كافية منه بتعريض الوجه واليدين لأشعة الشمس بين
خمس دقائق إلى نصف ساعة بين العاشرة صباحاً والثالثة بعد الظهر مرتين إلى
ثلاث مرات في الأسبوع.