أفادت دراسة نشرت الأربعاء، أن حوالي 3 مليارات شخص يواجهون خطر الموت المبكر أو الإصابة بأمراض، جراء استنشاق الهواء الملوث بالدخان الناتج عن الطبخ والتدفئة في المنازل.


وأشارت الدراسة التي نشرت نتائجها مجلة "ذي لانست ريسبيراتوري ميديسين جورنال"، إلى أن حوالي 40% من سكان العالم، خصوصاً في إفريقيا وآسيا، يستخدمون الحطب والفحم للطهي والتدفئة وإنارة منازلهم.





وبينت الدراسة نفسها أن "هذه الأنواع من الوقود ينبعث منها دخان كثيف مليء بالغازات السامة، والتي غالبا ما تستخدم في أماكن مفتوحة أو مواقد صغيرة، ما يتسبب بمستويات مرتفعة من تلوث الهواء في المنازل، خاصة تلك التي تفتقر لنظام تهوية جيد".


إلى ذلك، خلص الفريق العلمي الذي أجرى الدراسة، إلى أن ما بين 600 و800 مليون عائلة في العالم، معرضة لخطر الإصابة بالتهابات تنفسية ورئوية، إضافة للربو وسرطان الرئة وأمراض أخرى، نتيجة الهواء الذي يتم استنشاقه في المنزل.


يأتي هذا بعد أن توصلت دراسات أخرى أجريت في الهند، إلى أن مستويات تلوث الهواء في المنازل الهندية قد تكون أعلى بثلاث مرات مقارنة مع تلك المسجلة في شوارع لندن، وأعلى بكثير من الحدود المسموح بها من جانب منظمة الصحة العالمية.




وتشير التقديرات إلى أن تلوث الهواء المنزلي أدى إلى قتل ما بين 3.5 و4 ملايين شخص سنة 2010، كما يواجه 2.8 مليار شخص حول العالم خطر الوفاة المبكرة للسبب نفسه.


منقول