بما أن النصائح الطبية بوضع الكريمات الواقية من أشعة الشمس، غدت تحتاج التفكير، حالياً، بعد الاكتشافات الطبية الحديثة. إذ تؤكد بيانات ومعلومات طبية، وجود فوائد صحية عديدة لعملية التعرض للشمس.


وفي تفاصيل دراسة استرالية جديدة أوضحت أن التعرض لأشعة الشمس المعتدلة يساعد على منع الإصابة بالسكري والسمنة. فالذين يتعرضون للشمس يعيشون لفترة أطول ممن يمضون حياتهم في الظل.
أجريت الدراسة الجديدة في معهد تيليثون للأطفال، تحت إشراف البروفيسور شيلي غورمان، ونشرتها دورية «مرض السكري».

وقالت نتائجها، إن التعرض لأشعة الشمس المعتدلة يبطئ من ظهور السمنة، ومن تطور مرض السكري. وقال البروفيسور غورمان : «تشير هذه النتائج إلى أن التعرض للشمس يمكن أن يعمل، جنباً إلى جنب، مع اتباع نظام غذائي صحي، وممارسة الرياضة ليمنع السمنة لدى الأطفال».