توصل فريق من الباحثين البريطانيين بجامعة أوكسفورد لاختبار يحدد احتمالية إصابة الطفل بمرض السكر من عدمها، عن طريق هواء الزفير المنبعث منه، وتظهر النتيجة بشكل سريع للغاية.


وأكد الفريق البحثي أنه سيتم الكشف عن إحدى المواد الكيمياوية التي تخرج مع زفير الطفل المعرض للإصابة بالسكر من النوع الأول "Type 1 diabetes"، والذي يصيب أكثر من 35 مليون شخص على مستوى العالم، قبل ظهور الأعراض المرضية على جسمهم، وهو ما يعد أمراً مثيراً للغاية، حيث سيتم التعرف على واحد من أخطر الأمراض المناعية، وسيحد في الوقت نفسه من وفاة الملايين منهم، لأنه في الكثير من الأحيان يظهر المرض دون أن يكون الأهل على دراية به.


نشر تلك النتائج الموقع الإلكتروني لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية وكذلك المجلة الطبية "Journal of Breath Research"، في السادس والعشرين من نوفمبر الجاري.

منقول