أصدرت الجمعية الأميركية للسرطان لائحة جديدة توصي النساء بالخضوع لفحص الماموغرام ابتداء من سن الـ45 بدل سن الـ40، بحيث يُنصح النساء بين الـ45 والـ50 عاماً بالخضوع لفحص الماموغرام مرة واحدة في السنة.


كما أرشدت النساء اللواتي تخطين الـ55 أن تخضعن إلى فحص الماموغرام مرة واحدة كل سنتين.


أما المعرضات للإصابة بسرطان الثدي لأسباب مباشرة أو وراثية، فمن الأفضل الخضوع للفحص السنوي ابتداء من سن الـ40.


ويأتي هذا الإيعاز بالتأخير قليلاً في الخضوع لفحص الماموغرام والتقليل من وتيرته، بعد اكتشاف الباحثين، في السنوات الـ10 الأخيرة، أن العلاج المكثف للسرطان في مرحلة مبكرة، قد يكون غير ضروري.