إنّ تمضية وقت كثير أمام التلفاز في مرحلة الشباب، يؤثّر على #الدماغ في مرحلة النضوج، بحسب دراسة نشرت في المجلة العلمية JAMA Psychiatry. للتوصل إلى هذه النتيجة، تابع الباحثون حالة 3000 شخص تتراوح أعمارهم بين الـ 18 والـ 30 سنة، لمدة 25 سنة.

كان عليهم الإجابة على أسئلة تتضمن الوقت الذي كانوا يمضونه أمام التلفاز وعن ممارستهم للتمارين الرياضية. كما كان عليهم الخضوع لثلاث اختبارات إدراكية في السنة الـ 25 من الدراسة.

وبعد الأخذ في الاعتبار بعض العوامل كالعمر، والجنس، والتدخين، ومستوى التعليم، واستهلاك الكحول،
تبين أنّ تمضية وقت طويل أمام التلفاز وممارسة #التمارين_الرياضية نادراً، يؤثران على الأداء المعرفي والإدراكي للمشتركين. مع العلم أن ممارسة التمارين الرياضية أثناء مرحلة النضج تسمح بالمحافظة على الوظائف الإدراكية.