النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 9
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 3,712
    التقييم: 629
    الدولة : عالمي الخاص
    العمل : أخصائية مختبر - ماستر جودة
    الهوايه : كتب المختبرات الطبية والجودة

    الفحص الطبى الدورى ثقافه مهمه..فهل نعممها...؟؟!!


    الفحص الطبى الدورى ثقافه مهمه..فهل نعممها...؟؟!!

    أهمية الفحص الطبى الدورى


    الفحوصات الطبية الشاملة مهمة حتى بالنسبة للإنسان العادي الذي لا يشتكي من أية أعراض وأن هناك أمراضاً عديدة وخطيرة قد تصيب الشخص دون إنذار مسبق مما يستوجب عمل تلك الفحوص، مشيراً إلى أن أعراضاً وأمراضاً مثل ضغط الدم وارتفاع الدهون (الكوليسترول) وتصلب الشرايين والسكري وأورام الثدي والرئة والقولون والتهابات الكبد الفيروسية يمكن تلافيها من خلال إجراء الفحص الطبي الشامل بشكل دوري وعند اكتشافها مبكراً فهذا يساعد على تسهيل علاجها


    أهميه الفحص الدورى





    كثيرا من الناس يجهل اهميه الفحص الدورى الشامل واهميته فى الاكتشاف المبكر للامراض ولا يفكرون فى الذهاب الى الطبيب الا اذا كانت عنده شكوى معينة
    ويجهلون الحكمه التى تقول الوقايه خير من العلاج فهناك فحوصات دوريه لابد من عملها حتى يتأكد كل منا من سلامه جسمه وقيامه بكل الوظائف الحيويه المطلوبه منه.


    هذه الحكمة المأثورة والتييتداولها الناس منذ قديم الأزمان أضحت قاعدة طبية هامة وتسعى كل المنظمات الصحيةوالجمعيات العلمية الطبية وأيضا السياسية الصحية لكثير من البلدان المتقدمة إلىإرساء هذه القاعدة ووضعها في أطر وقوانين محددة وملزمة حتى يتسنى لها الكشف المبكرعن الكثير من الأمراض والتي قد تؤدي إلى مشاكل اجتماعية وطبية خطيرة ,وقد أضاف التقدم العلميالكبير في مجال التحاليل الطبية والمناعية وعلوم الوراثة إضافة كبيرة إلى العلومالطبية وإلى مجال الفحوصات التي تساعد على تشخيص الحالة الصحية العامة للإنسانوالاكتشاف المبكر لأي أمراض حتى يمكن علاجها مبكرا قبل حدوث أي مضاعفات لهذهالأمراض.



    وليس المقصود بالصحة الخلو من المرض فحسب، ولكنها حالة من العافية والكفايةفي البدن وفي العقل، كما عرفتها منظمة الصحة العالمية، تهيئ لصاحبها أكبر حظ كمالطاقة والقدرة على الإنتاج والمتعة بالحياة. والمعروف أن المرض لا يأتي فجأة وإنماهو حالة تتهيأ لها أسباب متعددة في الكائن الحي نفسه وفي بيئته الاجتماعيةوالمادية. ورفي رصيده الوراثي، وفي عاداته وسلوكه، وبمدى نكيفه مع الحياة.


    أهمية الفحص الدوري يمكن تلخيصه فيما يلي:-

    - الاكتشاف المبكر للحالات المرضية ومعالجتها.
    - منع مضاعفات الحالات المرضية.
    - اكتشاف المعوقات البدنية، والعمل على تأهيلها.
    - العمل عل تصحيح العيوب الجسمانية القابلة للإصلاح.
    - رفع المستوى الصحي للفرد والمجتمع.

    دعونا نستعرض معا اهم هذه الفحوصات


    - القياسات الجسدية:



    تلعب القياسات الجسدية دوراً مهماً في توقع الإصابة بأمراض عدة، لعل من أشهرها مرض البول السكري ومرض ارتفاع ضغط الدم الشرياني، وهذه القياسات الجسدية تشمل قياس الطول والوزن، ومحيط الخصر وحساب معيار كتلة الجسم للتعرف على ما إذا كنت تعاني زيادة أو قلة في وزن جسمك، والتي ترتبط كأحد المؤثرات المهمة بإمكانية إصابتك المستقبلية بأمراض عدة، فزيادة الوزن عن المعدلات الطبيعية هي أحد عوامل الخطر للإصابة المستقبلية بمرض البول السكري من النوع الثاني، وارتفاع ضغط الدم الشرياني، وأمراض الشريان التاجي للقلب. وينصح بإجراء تلك القياسات على الأقل مرة كل عامين للأشخاص الطبيعيين، رجالاً ونساءً، وذلك بعد سن العشرين.

    - قياس ضغط الدم الشرياني:

    قياس ضغط الدم الشرياني هو الآخر أحد الفحوصات الاستكشافية



    لتحديد كل من الضغط الانقباضي والضغط الانبساطي داخل شرايين الجسم بهدف الاكتشاف المبكر للإصابة بارتفاع ضغط الدم الشرياني. ولتقريب الصورة للأذهان، فإن ضغط الدم يحدد بكمية الدم، التي يضخها القلب ومدى المقاومة، التي تبديها شرايين الجسم لسريان هذا الدم خلالها، وعلى ذلك فإن الشرايين الضيقة ستعيق سريان هذا الدم خلالها، وكلما زادت درجة هذا الضيق، فإن عضلة القلب سوف تبذل مجهوداً أكبر لدفع الدم عبر تلك الشرايين الضيقة. لهذا، فكلما زادت قدرة ارتفاع ضغط الدم الشرياني وزادت معه الغفلة عن اكتشافه وعلاجه، زاد خطر الإصابة بالأزمات القلبية والسكتة الدماغية وهبوط عضلة القلب والفشل الكلوي. لذلك فإن قياس ضغط الدم الشرياني على الأقل مرة كل عام بعد سن الثامنة عشرة للرجال والنساء للوقاية من تلك الأمراض الخطيرة.


    - الفحوصات المعملية والإشعاعية:



    الكولسترول هو أحد الدهون التي يتم حملها بالدم بواسطة البروتينات الدهنية وهو الذي يرسب الكولسترول على جدران الشرايين، والكولسترول عالي الكثافة (اج.دي.ال) وهو الذي يحمل الكولسترول بعيداً عن جدران الشرايين لتصل إلى الكبد للتخلص منه، والمشكلة الرئيسية تحدث عندما يكون هناك ارتفاع في مستوى الكولسترول منخفض الكثافة، والتي يقابلها ترسب كميات كبيرة من الكولسترول داخل جدران الشرايين، أو عندما يكون هناك انخفاض في مستوى الكولسترول عالي الكثافة، بما يعني عدم القدرة على التخلص الجيد من الدهون، التي تم ترسيبها على وداخل جدران الشرايين بما يؤدي في نهاية المطاف إلى الإصابة بتصلب الشرايين. كذلك فإن الارتفاع الشديد في الدهون الثلاثية، يمكن أن يؤدي إلى حدوث التهابات البنكرياس، لهذا فإن قياس مستوى الكولسترول والدهون الثلاثية يحمل أهمية كبيرة للوقاية من أمراض القلب والسكتات الدماغية والتهابات البنكرياس، وينصح باجراء تلك الفحوصات كل خمس سنوات للرجال البالغين بعد سن العشرين، وكذلك للسيدات بعد سن الخامسة والاربعين.

    - قياس مستوى السكر الصائم بالدم:

    يعتبر قياس مستوى السكر بالدم بعد فترة صيام خلال الليل لمدة ثماني ساعات الوسيلة البسيطة لاختبار إصابة الشخص بمرض البول السكري الآن أو امكانية إصابته المستقبلية بالمرض بعد ذلك، وينصح مرضى البول السكري بقياس مستوى السكر بالدم صائماً، وذلك كل ثلاث سنوات لمن هم فوق سن الخامسة والأربعين رجالاً ونساءً، كذلك يجب إجراء هذا الاختبار إذا شعر أي شخص بأعراض مرض البول السكري، ومن أبرزها: الشعور الشديد بالعطش، ازدياد مرات التبول أو انخفاض في وزن الجسم دون وجود أسباب لذلك أو بطء في التئام الجروح.

    - اختبار عد الدم كاملاً أو تفصيلياً (سي.بي.سي):

    يوضح هذا الاختبار مستوى هيموجلوبين الدم، وهو المادة المسؤولة بالدم عن حمل الأوكسجين من الرئتين إلى خلايا الجسم المختلفة، كذلك يشتمل هذا الاختبار على قياس عدد وشكل كرات الدم الحمراء، وعدد ونوع كرات الدم البيضاء، اضافة إلى عدد الصفائح الدموية الموجودة بالدم، ومن خلال هذا الاختبار يمكن اكتشاف إصابة الانسان بأمراض عدة مثل الأنيميا وأمراض سرطان الدم، ويمكن اجراء هذا الاختبار سنوياً للرجال لمن هم فوق سن العشرين، وللسيدات فوق سن الخامسة عشرة.

    - اختبار وظائف الكبد والكلى:

    يعد هذا الاختبار إحدى الوسائل المهمة للاكتشاف المبكر لأمراض الكبد والكلى، ويتم خلالها قياس مستوى أنزيمات الكبد، ومستوى الصفراء بالدم للاطئمنان على سلامة الكبد، وكذلك قياس مستوى الكرياتينين للاطمئنان على سلامة الكلى، مع اجراء تحليل كامل للبول، وينصح باجراء تلك الاختبارات للرجال والسيدات كل ثلاث سنوات .

    - تخطيط القلب الكهربائي:



    . خلال هذا الاختبار يتم تسجيل الكهربائية الصادرة عن القلب، وذلك بوضع أقطاب كهربائية حساسة لنقل تلك الكهربائية الصادرة عن الجسم من الصدر والساعدين والساقين، ليقوم جهاز تخطيط القلب الكهربائي باستقبال تلك الإشارات الكهربائية وتكبيرها، ورسم هذه الإشارات على ورقة يخرجها الجهاز، لتوضح للطبيب كيف تبدو نبضات القلب، وكيف يبدو القلب من حيث الوضع والحجم، وكذلك يمكن من خلال هذا التخطيط تشخيص قصور الشريان التاجي للقلب والجلطات القلبية، وينصح باجراء هذا التخطيط للرجال والنساء مرة كل خمس سنوات بين سن العشرين والأربعين، ومرة كل عامين بين الأربعين والخمسين، ومرة كل عام بعد سن الخمسين

    - تصوير الصدر بالأشعة السينية:

    من خلال هذا التصوير، يتم الحصول على صورة للرئتين والقلب لمعرفة حجم القلب وحال الرئتين وينصح باجراء هذا التصوير كل خمس سنوات بعد سن الأربعين للرجال والسيدات والمانع الوحيد لاجراء هذا الفحص الاستكشافي هو وجود حمل إلا إذا رأى الطبيب غير ذلك.

    - فحص الأسنان:

    يعد فحص الأسنان والتجويف الفمي واللسان أحد الفحوصات المهمة للاكتشاف المبكر للأمراض سواء التي تصيب الجسم ككل (نقص الفيتامينات) أو اكتشاف الأمراض التي تصيب الأسنان واللثة، وتنصح الرابطة الأمريكية للأسنان باجراء الفحص الدوري للأسنان للرجال والسيدات على الأقل مرة كل عام أو على فترات أقل إذا دعت الحاجة إلى ذلك.

    - فحص العينين:

    يتم أثناء هذا الفحص قياس حدة الإبصار وفحص شبكية العين وفحص عدسة العين وقياس ضغط العين. ويعد فحص العينين أحد الفحوصات الدورية المهمة لاكتشاف الأمراض التي تصيب العين مثل المياه الزرقاء (ارتفاع ضغط العين) أو المياه البيضاء (عتامة عدسة العين) أو الاحتياج إلى عدسات أو نظارة لتحسين النظر، وتنصح الأكاديمية الأمريكية للعيون باجراء الفحص الدوري للعينين للرجال والسيدات كالتالي:
    - مرة واحدة بين سن العشرين والتاسعة والثلاثين.
    - كل عامين إلى أربعة أعوام بين سن الأربعين والرابعة والستين.
    - كل عام أو عامين بعد سن الخامسة والستين.


    - فحص السمع:

    يتم أثناء هذا الفحص اختبار طريقة التحدث والتعرف على الأصوات ومستوى وحدة الأصوات للاكتشاف المبكر لفقدان السمع، وتنصح الرابطة الأمريكية للسمع واللغة والتخاطب بفحص السمع للرجال والسيدات على الأقل مرة كل عشر سنوات منذ الطفولة وحتى سن الخمسين، أما بعد سن الخمسين فينصح بفحص السمع كل ثلاث سنوات.

    - فحص الجلد:

    يقوم الطبيب خلال هذا الفحص، بفحص الجلد من الرأس حتى أخمص القدمين للبحث عن تغير في شكل أو لون الجلد أو وجود زوائد جلدية تكبر في الجسم ويتغير شكلها من زيارة إلى أخرى، وتنصح الجمعية الأمريكية للسرطان باجراء فحص الجلد للرجال والسيدات كل ثلاث سنوات بين سن العشرين والأربعين وسنوياً بعد سن الأربعين.


    - الفحص الاستكشافي لقياس هشاشة العظام:

    يتم أثناء هذا الفحص تصوير منطقة أسفل الظهر ومنطقة مفصل الفخذ والرسغين أو الكعبين لقياس كثافة العظام بهدف الاكتشاف المبكر لمرض وهن العظام الذي يؤدي إلى كسور بالعمود الفقري والفخذين. وينصح باجراء قياس كثافة العظام بعد سن الخامسة والخمسين كاجراء وقائي لجميع السيدات.


    السن والفحوصات اللازم اجرائها

    للنساء

    من سن 19 إلى 39:

    زيارة الطبيب مرة كل سنة للفحص العام، وقياس مقدار ضغط الدم ووزن الجسم مرة ما بين سنة وثلاث سنوات، وتحديد الطول على أقل تقدير مرة واحدة. إجراء تحليل كوليسترول الدم مرة كل 5 سنوات، وتحليل سكر الدم بحسب ما يرى الطبيب المتابع. ومن المهم أن تُجرى مسحة عنق الرحم مرة كل عام للمتزوجات بدءا من أي سن تم الزواج فيه. وإجراء الطبيب المختص فحص الثدي في العيادة مرة كل 3 سنوات، أما فحص المرأة لثديها بنفسها فهو مرة كل شهر.


    ـ من سن 40 إلى 49:

    الاستمرار في الزيارة السنوية للطبيب من أجل إجراء الفحص العام. وقياس مقدار ضغط الدم ووزن الجسم مرة ما بين سنة وثلاث سنوات. وتحليل الكوليسترول مرة كل 5 سنوات. وتحليل السكر وفق ما يراه الطبيب المتابع. إجراء فحص الثدي لدى الطبيب مرة كل سنة. وإجراء أشعة الثدي Mammogram أو ماموغرام مرة كل سنة أو سنتين وذلك حسب ما يرى الطبيب المتابع.


    ـ من سن 50 وما فوق:

    الاستمرار في كل ما تقدم، إضافة إلى ذلك إجراء تحليل البراز لوجود الدم الخفي fecal occult blood test مرة كل سنة، والمنظار المرن للمستقيم flexible sigmoidoscopy مرة كل خمس سنوات، ومنظار القولون colonoscopy مرة كل 10 سنوات.


    للرجال

    ـ من عمر 19 إلى 39 :

    زيارة الطبيب مرة كل 3 سنوات للفحص العام وقياس مقدار ضغط الدم والوزن، وتحديد الطول على أقل تقدير مرة واحدة. وإجراء تحليل الكولسترول مرة كل 5 سنوات. أما إجراء تحليل سكر الدم فهو على حسب توجيه الطبيب المتابع، كذلك تحاليل الأمراض الجنسية المعدية.


    ـ من عمر 40 إلى 49:

    زيارة الطبيب مرة كل 3 سنوات للفحص العام وقياس مقدار ضغط الدم والوزن، وإجراء تحليل الكوليسترول مرة كل خمس سنوات. إجراء تحليل السكر عند سن 45 وبعد ذلك مرة كل 3 سنوات.


    ـ من عمر 50 وما فوق:

    زيارة الطبيب مرة كل 3 سنوات، لإجراء الأمور الواردة في الفقرة السابقة. إضافة إلى ذلك تحليل البراز لوجود الدم الخفي مرة كل سنة، والمنظار المرن للمستقيم مرة كل خمس سنوات، ومنظار القولون مرة كل 10 سنوات.

    نستعرض معا أهم الامراض التى يتم اكتشافها مبكرا



    الفحص الطبى الدورى يقى من ذبحات القلب





    كشفت دراسة طبية حديثة - نشرتفي بريطانيا - أنه بالإمكان منع الإصابة بذبحات القلب المبكرة لدى أزواج أو أقرباءالأشخاص الذين يعانون من أمراض القلب بنسبة 40 % إذا ما تم إجراء الفحص الطبي بشكلدوري للأشخاص المعرضين للإصابة. وقد أظهرت الدراسة البريطانية أن عامل القرابة أوالعيش مع أحد الأشخاص المصابين بأمراض القلب قد يشكل أحد المخاطر الرئيسية للتعرضإلى ذبحة قلبية مبكرة.. حيث يعاني الأقرباء من هذا الأمر بمعدل الضعف. وفي الوقتالذي يمكن أن يكون لدى الأقرباء العوامل الجينية ذاتها التي قد تؤدي إلى الإصابةبأمراض القلب.. فإن الأشخاص الذين يعيشون مع بعضهم - مثل الأزواج - يتشاركون فيأسلوب الحياة نفسه بشكل عام.. مثل الإدمان على التدخين والإفراط في تناول الطعاموقلة ممارسة الحركة البدنية،وكلها عوامل قد تؤدي إلى التعرض لمشاكل القلب.


    الاكتشاف المبكر للروماتويد في تقدم علاج المرضى



    يعنى الروماتويد اى اضطرابات للمفاصل والعضلات وبعض أنسجة الجسم الاخرى والروماتويد مرض التهابى يصيب معظم المفاصل كما يصيب أجهزة أخرى.
    أهمية التشخيص المبكر لحالات مرضى الروماتويد في تقدم علاج هؤلاء المرضى.أنه كلما كان تشخيص مرض الروماتويد مبكرا، كانت إمكانيات العلاج أفضل. يذكر أن الروماتيزم هو اصطلاح عام لوصف أي اضطرابات مؤلمة للمفاصل والعضلات وبعض أنسجة الجسم الأخرى، ولكن التهاب المفاصل –الروماتويد- هو مرض التهابي يصيب معظم المفاصل كما يصيب أجهزة أخرى.
    سهولة تشخيص التهاب المفاصل على سبيل المثال في حالة حدوث آلام وتصلب في أصابع اليدين أو القدمين. وأضافت أن الهدف من الوصول في وقت مناسب للطبيب المعالج بالنسبة لمريض الروماتويد لم يعد يتوقف تأثيره الإيجابي عند حد منع تفاقم المرض والسيطرة على أعراضه المصاحبة، بل تعدى ذلك إلى محاولة تسكين أعراضه بشكل دائم.

    الاكتشاف المبكرلضعف السمع لدى الاطفال








    يُعد الاكتشاف المبكر لضعف السمع والتدخل السريع لحل الاضطرابات المسببة له في السنوات الأولى من عمر الطفل له عظيم الأثر في إحداث التغيير الإيجابي في حياته وكيفية التواصل مع من حوله لذلك يجب التنبيه على الأهل ممن لديهم أطفال يشكون أنهم من ضعاف السمع أنه أصبح من السهل حل المشكلة عن طريق المعينات السمعية والتأهيل المكثف على أيدي المتخصصين.. كما أن تنوع المساعدات التكنولوجية في الوقت الحاضر لضعيفي السمع ساعد في تزويد الأطفال بنوعية أفضل من الأصوات التي تمكنهم من الوصول إلى اللغة المحكية وتعطيهم الفرصة للبدء في التعلم وذلك عن طريق استغلال أفصل لبقايا السمع لديهم حيث تعمل المعينة السمعية على تضخيم الأصوات ليسهل سمعها من قبل الطفل.

    وتتلخص أعراض ضعف السمع لدى الكبار والصغار في سماع الأصوات بشكل مكتوم وغير واضح أو صعوبة في سماع وفهم الكلام خاصة في وجود ضوضاء والحاجة الدائمة لرفع صوت الراديو أو التليفزيون.. وأخيراً إذا كنت تعمل في مكان به أصوات صاخبة باستمرار فيجب عليك فحص أذنك بصفة دورية حتى تكتشف الضعف مبكراً ومن ثم يسهل حله.

    والإخصائيون يقومون بفحص القدرة على سماع الأصوات ذات الترددات المختلفة والقدرة على فهم الكلام في مستويات متفاوتة من الصوت كما يقومون بعمل فحوصات خاصة لتحديد أدق لنوع المشكلة السمعية إذا لزم الأمر ذلك.





















    الاكتشاف المبكر لسرطان عنق الرحم
































    يعتبر سرطان عنق الرحم من المشاكل الخطيرة التي تحدث للمرأة في حياتها. ويُعد سرطان عنق الرحم في المرتبة الثانية في الحدوث بعد سرطان الرحم بالنسبة للأورام التي تحدث في الجهاز التناسلي للمرأة.
    يمثل عنق الرحم جزءاً مهماً من الرحم، حيث عن طريقه يتم التوصيل إلى باطن الرحم، ومن ثم إلى قناة فالوب حيث يتم تلقيح البويضة الناضجة بواسطة الحيوان المنوي، وكذلك يحافظ عنق الرحم على بقاء الحمل في الرحم ويمنع الإجهاض في حالة سلامته. وكون عنق الرحم من السهل مشاهدته وفحصه، فإنه من السهل جداً اكتشاف أي تغيرات تحدث فيه وذلك بإجراء المسح الروتيني لعنق الرحم باستخدام لطخة عنق الرحم للاكتشاف المبكر للتغيرات قبل حدوث السرطان حيث بدأ تطبيق المسح الروتيني الشامل لعنق الرحم منذ عام 1941م الذي ساهم في التقليل من حالة سرطان عنق الرحم بنسبة 70% وكذلك التقليل من حالات الوفيات من هذا المرض وذلك في الدول المتقدمة.


    الاكتشاف المبكر لمرض نقص المناعه المكتسبه (الايدز )





    يعتبرمرض نقص المناعه المكتسبه من اكثرالامراض خطورة و مسبب مرض الإيدز هو فيروس Human Immunodeficiency Virus)HIV). ونتيجة لانهيار جهاز المناعة، يصبح المريض عرضة للإصابة بالأمراض الإنتهازية والسرطانات النادرة التي غالباً ما يستطيع الجسم السليم التغلب عليها.

    ويساعد الاكتشاف المبكر للمرض في التحكم بنشاطه لانه لايوجد إلى الآن علاج يقضي على الفيروس تماماً.
    ويتم اكتشاف المرض عن طريق فحص الاجسام المضادة و يطلق عليه (بالإنجليزية: eliza)واختبار التألق المناعي ولاتظهر الاعراض على المصاب بالعدوى الا بعد فترة قد تكون شهوراً أو سنوات حسب قدرة تصدي الجهاز المناعي للفيروس.



    - الاكتشاف المبكر لسرطان القولون:



    يعد سرطان القولون ثاني أكبر أنواع السرطانات انتشاراً، وهو أحد السرطانات القاتلة، التي يمكن الوقاية منها واكتشافها وعلاجها مبكراً لتصل نسبة الشفاء لأكثر من 70% ترتفع إلى 90% إذا تم اكتشاف المرض في وقت مبكر ما لم يكن المريض يعاني فيه من وجود أعراض مرضية، ويعد اختبار الدم المختبئ بالبراز أحد الاختبارات المهمة في هذا المضمار، وهو يعتمد على اجراء اختبار كيميائي للبراز لاكتشاف الدم المختبئ به. وتوجد احتياطات يجب مراعاتها. عند التجهيز لاجراء مثل هذه الاختبار، سواء من ناحية طبيعة الأغذية التي نتناولها في الأيام التي تسبق اجراء هذا الاختبار أو استعمال الأدوية مثل الأسبرين والحديد أو حتى استعمال فرشاة الأسنان التي يمكن لها جميعاً أن تعطى نتائج خاطئة في حالة عدم مراعاتها وللاكتشاف المبكر لهذا المرض فإن الشخص العادي سواء كان رجلاً أو امرأة بعد سن الخمسين عليه أن يقوم باجراء اختبار الدم المختبئ بالبراز لسهولته كل عام مع اجراء منظار للمستقيم كل خمس سنوات أو اجراء أشعة بالباريوم على القولون كل خمس سنوات أو منظار على القولون كل عشر سنوات. أما الأشخاص المعرضون بشدة للإصابة بسرطان القولون فهم:
    - الأشخاص الذين لهم تاريخ مرضي لسرطان القولون في العائلة والسن تزيد على الخمسين.
    - الأشخاص الذين لهم تاريخ مرضي شخصي للإصابة بالتهابات وتقرحات القولون فهؤلاء يجب عليهم اجراء تلك الفحوصات على فترات أقل تحدد بواسطة الطبيب المعالج.


    سرطان الثدى وأهمية الاكتشاف المبكر



    تحتل أورام الثدي المرتبة الأولى من بين أمراض السرطان الأخرى التي تصيب النساء .إن معظم أنواع سرطان الثدي تحدث أو تبدأ في القنوات اللبنية ويسمي سرطان القنوات، وبعضهم الآخر يظهر في الفصوص الصغيرة بالثدي ويسمى السرطان الفصي، وعندما يبدأ سرطان الثدي في الانتشار خارج الثدي فإن الخلايا السرطانية تصل إلى الغدد الليمفاوية الموجودة تحت الإبط وفي هذه الحالة فإن السرطان يبدأ في الانتشار إلى جميع خلايا الجسم الليمفاوية.
    خطر سرطان الثدي يزداد تدريجياً في النساء المتقدمات في السن. إن ثدي النساء اللائي يبلغن من العمر أكثر من 45سنة يكون متليفاً وسميكاً ومن الصعب الشعور بالأورام السرطانية وهذه الأنسجة السميكة قد تتحول إلى سرطان الثدي

    لذلك فإن الاكتشاف والعلاج المبكر بسرطان الثدي يجعل السيدة في حالة أفضل ويتم الاكتشاف المبكر عن طريق عمل أشعة علي الثدي بطريقة منتظمة وفحص الثدي بانتظام.
    ومن مزايا الأشعة علي الثدي أنه قد يتم اكتشاف سرطان الثدي قبل الشعور به وكذلك يمكن عن طريق هذه الأشعة رؤية ترسبات الكالسيوم في الثدي والتي قد تكون بداية سرطان الثدي.
    وعند فحص الثدي في المنزل قد توجد بعض العلامات ولكنها لا تدل علي وجود سرطان مثل تورم الثديين أثناء الدورة الشهرية ووجود بعض الكتل الصغيرة التي توجد في الثدي نتيجة علاج هرموني.
    يجب القيام بفحص ثديك بنفسك أو عن طريق طبيبك الخاص بشكل دوري بعد سن الأربعين.



    اكتشاف امراض الكبد الفيروسيه



    الالتهاب الكبدى الوبائى (c)
    ويعرف بالوباء "الصامت" ، الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) ويبقى مجهول بشكل نسبي وعادة يتم تشخصيه في مراحله المزمنة عندما يتسبب بمرض كبدي شديد. الالتهاب الكبدي الوبائي (ج) أكثر عدوى وأكثر شيوعا من فيروس إتش آي في HIV (الفيروس الذي يسبب مرض الإيدز) ويمكن أن يكون مميت. ينتقل بشكل أساسي من خلال الدم أو منتجات الدم المصابة بالفيروس.
    ويتم اكتشاف المرض عند إجراء اختبار دم والذي يظهر وجود ارتفاع في بعض أنزيمات الكبد والمعروفة باسم ALT وAST والفحوصات الخاصة بفيروس (ج).


    امراض الكلى والاكتشاف المبكر لها



    تنتشر أمراض الكلى انتشارا واسعا وتشمل إلتهاب حاد بالكلى والمثانة , وجود املاح بالكلى أو المثانة,
    وجود حصوات بالكلى او الحالب او المثانة, الالتهاب المزمن للكلى .
    ويتم اكتشافها عن طريق تحليل البول الكامل والذى يكشف عن اى املاح موجوده باكلى , عمل اشعة عادية على المسالك البولية,عمل اشعة بالصبغة على المسالك البولية , عمل اشعة موجات صوتية .
    ووجود الحصوات فى الكلى يسبب مشاكل كثيرة مثل المغص الكلوى أو أنسداد الحالب وتضخم الكلى وضمور الكلى لذلك لابد من الاكتشاف المبكر لحصوات الكلى وعلاجها مبكرا حتى نتجنب مضاعفات المرض.


    البحث الميدانى

    وبسؤال بعض زملائى فى كليه الصيدله عن مدى معرفتهم عن الموضوع اتضح عدم وجود وعى لدى الطلبه عن اهميه الفحوصات الدوريه وكانت هذه كلماتهم

    س.ع الفرقه الثانيه

    قالت انها سمعت عنه وانه فحص يجرى للاسنان كل شهور, وتحاليل دم كامله كل سنه
    وأضافت انها لم تجرى هذا الفحص

    س.م الفرقه الثانيه

    كانت هنا الكارثه أنها لا تعرف عنه شيئا وأنها لم تجرى اى اختبارات

    س.ى الفرقه الثانيه

    قالت انه يعنى الفحوصات التى تتم للثدى لتعرف اذا ماكانت هناك اى اورام وانه يجرى كل سنه

    ع.ح الفرقه الثانيه

    قالت انه يتم كل سنه ,ولو كان فى تاريخ وراثى يتم اجراؤه كل شهور

    وكانت من أهم اسباب عدم الاهتمام بهذا الموضوع

    د/أحمد عادل= أستاذ العقاقير بكليه الصيدله

    قال ان الفقر يقف عائقا امام الناس وعدم الوعى الصحى وثقافه التوعيه لدى الناس
    أكد على أهميه هذه الفحوصات وأنها تساعد فى الاكتشاف المبكر للامراض وعلاجها.

    ر.أ الفرقه الثانيه

    أضافت أن هذه الفحوصات تعتبر نوع من الرفاهيه ومن الممكن ان يكون الفرد مريضا ولا يذهب للطبيب وأضافت (خد لك برشامه ومشى حالك ) هذا نص كلامها وأن هذه الفحوصات نسمع عنها فى الافلام

    محمود الغزالى الفرقه الثالثه

    أكد على أهميه اجراء هذه الفحوصات وأضاف أن ثقافه الوعى الصحى متدنيه فى مصروأنها لا يوجد لدى الناس أى مرجعيه طبيه ويعتمدون على الطب الشعبى وأيضا قله الموارد الماليه وقله التوعيه من قبل الجهات الاعلاميه ومن قبل الاطباء والصيادله.


    الخاتمة

    نحن نحتاج في مجتمعاتنا العربية بأن يكون لدينا ثقافة صحية ووعي كبير بتلك الأمور ، حتى تنعم مجتمعاتنا بأفراد يتمتعون بصحة وعافية ، و أود أن اذكر أن من لديهم تاريخ عائلي بأمراض وراثية من جانب الأب ومن جانب الأم أو الاثنين معا ، ففي هذه الحالة لا نترك الخيار لك ، بل يجب عليك أن تتوجه إلى أقرب عيادة وتقوم بعمل الفحص الطبي الشامل سنوياً ، فكم وكم من الأمراض التي تم اكتشافها مبكرا كالسرطان على سبيل المثال وتم السيطرة عليه أو الشفاء منه تماما بفضل الله أولا ، ثم الفحص المبكر ثانيا .


    ومن هنا يتبين لنا أهميه الفحوصات الطبيه ومع هذه الاهميه لاتوجد أى ثقافه او اى توعيه عن هذا الموضوع
    برغم خطورته وتأثيره على المجتمع وأنه يجب على الدوله توفير هذه الفحوصات وتفعيلها وجعلها اجباريه على المواطنين كما حدث فى دوله الامارات العربيه


    المراجع

    -https://www.aawsat.com/details.asp?section=1 5&article=342831&issu eno=9907
    -https://www.jameataleman.org/newweb/news/22/3.htm
    -https://en.wikipedia.org/wiki/General_medical_exami nation






    بحث منقول لـ :

    شيماء حسن




    طالبه بكليه الصيدله
    الاسكندريه
    توقيع
    كلماتي في الحب.. شعر وفاء
    مدرستي في الحب.. شموخ و كبرياء
    هبتي للحب.. أمواج عطاء
    دمعاتي على الحب.. قطرات صفاء
    لحني في الحب.. معزوفة علياء
    بحري في الحب.. للعاشقين فضاء
    ===========

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,269
    التقييم: 17826
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    مزاج الملكــ7ــة: سعيد

    افتراضي





    اللهم صل على سيدنا محمد

    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    بحر الحب

    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے ، أشكركـے من الأعماق على هذا الجمالـ ..
    ورود الكون لقلبكـے الطيب ..
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے ،،



    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,324
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي



    ما شاء الله مجهود كبير ومتالق

    شكرا بحر الحب ع المعلومات المفيدة


    طاب يومكـ
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. القاموس الطبي الناطق
    بواسطة ملآك في المنتدى ۩ منوعات طبيــــــة ۩
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 10-05-2010, 03:50 PM
  2. الورد الجوري
    بواسطة شروق الحلوه في المنتدى ۩ عالم الطبيعة ۩
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 03-24-2010, 11:43 PM
  3. تاريخ الجدول الدوري
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ التقنية والعلوم العامة ۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 07-14-2009, 08:14 AM
  4. الفيس بوك
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ التقنية والعلوم العامة ۩
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 04-07-2009, 04:53 PM
  5. الفحص الطبي قبل الزواج .. أمان تام !
    بواسطة المهندس في المنتدى ۩ الحمل والولادة والرضاعة ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 03-14-2009, 03:44 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة