رأى وهيب بن الورد المكي رجلا يصلي تطوعا في المسجد حتى لا يكاد يتوقف .





فقال له : لو قمت قيام هذه السارية , ما نفعتك صلاتك ,
حتى تنظر ما يدخل بطنك أحلال
هو أم حرام ؟!


لا يكونن هم أحدكم كثرة عمله , ولكن في الإخلاص فيه .





فقال له الرجل : وما السبيل إلى الإخلاص ؟





قال : خف الله لقدرته عليك , واستحي منه لقربه منك ,
وإذا استطعت أن لا يشغلك عن الله تعالى أحد فافعل ,
وإياك أن تطلب حوائجك ممن أغلق دونك أبوابه ,
وعليك بمن أمرك أن تسأله ووعدك الإجابة .