في المدارس يعلمون التلاميذ ..
لماذا سُمي الرسول عليه الصلآة والسلآم أُمّي ؟
لأنه لا يقرأ ولا يكتب !!
وهذا الخطاء الفادح في رسولنا

سأل أحد الناس عالم جليل فقال له: لم سمي النبي الأمّي؟
فقال : ما يقول الناس ؟
فقال الرجل : يقولون أنه سُمي الأمَي لأنه لم يحسن أن يكتب !
فقال له : كذبوا عليكم !!
كيف والله يقول في محكم كتابه : " هو الذي بعث في الأميين رسولاً منهم يتلوا عليهم آياته ويزكيهم ويعلمهم الكتاب والحكمة " فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن ؟
والله لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث وسبعين لساناً، وإنما سُمي " الأمّي " لأنه كان من أهل مكة .. ! ومكة من أمهات القرى ويطلق عليها أم القرى ،وسمي امي نسبة إلى أم القرى ،،وذلك قول الله عز وجل "ولينذر أم القرى ومن حولها"
آنشر، قد تنقذ مؤمناً كان يظلم أعظم الخلق ويبخسه حقه.

_____________________ _
الرد عليها :

كان النبي -عليه الصلاة والسلام- أمي لا يقرأ ولا يكتب وهذا ما تعلمناه من القرآن ومن كتب السنة وليس فقط من المدارس .. فالله -سبحانه وتعالى- يقول : ( وما كنت تتلو من قبله من كتاب ولا تخطه بيمينك إذا لارتاب المبطلون ) .. والنبي -عليه الصلاة والسلام- في صلح الحديبية طلب من علي -رضي الله عنه- أن يريه كلمة رسول الله .. فلو كان يقرأ ويكتب فلماذا يطلب من علي أن يريه كلمة رسول الله !..

وأما قوله ( سأل أحد الناس عالم جليل ) فهذا الظاهر أنه بائع جرجير وليس عالم جليل .. مع العلم أن هذه القصة هي من كتب الروافض الشيعة وليست في شيء من كتب السنة ..

وأما قوله ( فكيف كان يعلمهم ما لا يحسن ) فهذه دليل قمة تفاهته وسذاجته .. فالله أرسل جبريل ليعلم النبي -عليه الصلاة والسلام- عن طريق التلقي فجبريل يتلوا الآيات ويذكر الأخبار والأحكام والنبي -عليه الصلاة والسلام- يتعلمها عن طريق السماع وليس عن طريق الكتابة ..

وأما قوله ( والله لقد كان رسول الله يقرأ ويكتب بثلاث وسبعين لساناً ) يعني بصراحة يحتاج إلى جاهل عنده جهل مركب حتى يصدقه .. 73 لسان !!!! وكيف ومتى وأين تعلم النبي -عليه الصلاة والسلام- 73 لغة !!.. وهل كان في زمانهم أصلاً 73 لغة !..

واما قوله ( آنشر، قد تنقذ مؤمناً كان يظلم أعظم الخلق ويبخسه حقه ) فهذا بهتان عظيم فليس بعدم القراءة والكتابة يعاب المرء إنما يعاب بالجهل وليست القراءة والكتابة شرط للعلم فالنبي -عليه الصلاة والسلام- هو أعلم العلماء وأفقه الفقهاء وقد تلقى العلم سماعاً عن جبريل عن رب العالمين وليس له حاجة بالقراءة والكتابة ..

أرجوا أن نأخذ علمنا وديننا من القرآن وكتب السنة وليس من الرسائل والمواقع على الإنترنت..