أعلنت وزارة الحج انتهاء موسم العمرة لهذا العام 1435هـ والنجاح الكامل الذي تحقق للخطة التشغيلية التي أقرتها لموسم العمرة الحالي في ظل تجاوز أعداد المعتمرين 6 ملايين معتمر، وعادوا إلى بلادهم، ولم يتبق سوى 9.360 ألف معتمر في طريقهم للمغادرة خلال الأيام القليلة القادمة، كاشفة عن خفض نسبة التخلف إلى معدلات قياسية وصلت لـ0.014% مقارنة بالأعوام السابقة، وسط إحكامها لنظامها الإلكتروني العالمي "المسار الإلكتروني للعمرة" الذي أحكم طلبات تأشيرات العمرة والرصد المتواصل لحركة القدوم والمغادرة للمعتمرين، وأماكن تواجدهم في مكة المكرمة والمدينة المنورة بالتنسيق مع وزارات الداخلية والخارجية وشركات ومؤسسات العمرة المرخص لها والبالغ عددها 48 شركة ومؤسسة ووكلائها الخارجيين الذين يصلون لـ2000 وكيل خارجي في مختلف أنحاء العالم.




وأكد وكيل الوزارة المساعد لشؤون العمرة ومدير عام فرع وزارة الحج بمحافظة جدة، عبدالله بن محمد مرغلاني، أن وزارة الحج بفضل تسخيرها للتقنية الإلكترونية حققت معدلات أداء قياسية في موسم عمرة هذا العام بتطبيق برنامج الاستقبال الإلكتروني لأول مرة في موسم هذا العام الذي تكمن فوائده وآلية عمله في رصد قدوم المعتمرين إلكترونياً من جميع أنحاء العالم منذ شرائهم حزمة الخدمات ووصولهم إلى منافذ المملكة بعد حصولهم على تذكرة السفر، وذلك بإرسال رسائل إلكترونية من المنفذ إلى كل العاملين في مكة المكرمة والمدينة المنورة لاستقبال المعتمرين وتوجيههم مباشرة إلى مساكنهم دون حدوث أي تكدس في المطار.




وأشار مرغلاني إلى أن وزارة الحج تمكنت من تطبيق برنامج التفويج الإلكتروني في مغادرة المعتمرين إلى بلادهم والمرتبط بشكل كامل بجداول الرحلات، وهو ما يقضي بدوره على التكدس في المطار أو الميناء، مبيناً أن تنفيذ مثل هذه البرامج وتطبيقها يعد من أهداف الوزارة الاستراتيجية في الرقي بالخدمات المقدمة لضيوف الرحمن من جهة، وإكمال عملية الربط الآلي لجميع منظومة أعمال الوزارة وتناقل البيانات بين الأطراف المعنية بشؤون العمرة، وبالأخص فيما يتعلق باستقبال ومغادرة المعتمرين والزوار لمسجد المصطفى عليه أفضل الصلاة والتسليم.


منقول