أصبح أخيراً في وسع السياح شراء قطع من جدار برلين أو رسم شعارات على الجدار
تعبر عن الحرية والسلام والحب، وذلك بعد
مرور 25 عاماً على فتح ثغرات في الجدار الذي كان يقف حاجزاً بين شطري المدينة
في العهد الشيوعي وتمت إزالته في وقت لاحق.

فلا يزال يوجد في موقع صناعي يقع في تيلتوف وهي بلدة بولاية براندنبرج بالقرب من برلين العديد من القطع الخرسانية من بقايا الجدار الأصلي يبلغ عرض القطعة منها 1.2 متر وارتفاعها 3.6 أمتار، وبدأ ملاك هذه القطع مؤخراً في دعوة الناس إلى الرسم عليها بالشكل الذي يريدونه مقابل دفع رسوم معينة.
ويمكن للفنان الذي يرسم عليها أو أي شخص آخر اقتنع بمزايا هذه القطع الخرسانية
أن يشتريها بعد ذلك.