قالت وزارة العدل الأميركية، الخميس، إن 15 صينياً يعيشون في الولايات المتحدة اتهموا بتطوير برنامج احتيال يؤدون فيه امتحانات تؤهل للالتحاق بالكليات، ومنها امتحان سات SAT.


وذكرت هيئة محلفين اتحادية أن المحتالين استخدموا جوازات سفر صينية مزورة لإيهام مسؤولي الاختبار أنهم من سيستفيدون من نتيجة الاختبار.


وأفاد بيان لوزارة العدل أنه في الفترة بين 2011 و2015 سجل مؤدو الامتحانات وخاصة في غرب بنسلفانيا درجات في اختبار الكفاءة الدراسية، سات، والإنجليزية كلغة أجنبية، Toefl، واختبار تقييم الخريجين (جي.آر.إي) الذي يسمح بالالتحاق بالدراسات العليا.

وقال المدعي الأميركي لمقاطعة وسترن ديستريكت أوف بنسلفانيا، ديفيد هيكتون، إن المستفيدين "قبلوا عن طريق الاحتيال لدخول مؤسسات أميركية للتعليم العالي."


وقال هيكتون إن الطلاب غشوا أيضاً في مستلزمات تأشيرة الطلبة باستخدام جوازات سفر صينية مزورة.


وإذا أدين المدعى عليهم فسيواجهون عقوبة تصل إلى السجن 20 عاماً وغرامة 250 ألف دولار عن كل تهمة من تهم الاحتيال. كما يمكن أن يواجهوا أيضاً عقوبة السجن خمس سنوات كحد أقصى عن جرائم التآمر.




منقول