أصبحت هارييت تومسون، البالغة من العمر 92 عاما و65 يوما، المرأة الأكبر سنا في العالم التي تشارك في سباق ماراثون، على ما أعلن منظمو ماراثون سان دييغو. وهي جدة وشفيت من السرطان مرتين من قبل.


واحتاجت المرأة التسعينية إلى 7 ساعات و24 دقيقة و36 ثانية لتقطع مسافة 42.195 كيلومتر خلال مشاركتها رقم 16 في هذا السباق الذي يقام في ولاية كاليفورنيا الأميركية.


وصفق للمرأة عشرات المتفرجين والصحافيين تصفيقا حارا عند وصولها إلى خط النهاية.


وصرحت المتسابقة لصحيفة "شارلوت أوبزرفر" المحلية في كارولاينا الشمالية حيث تقيم بقولها: "أعاني من بعض الانقباضات، لكن الأمور كلها بخير".

وأضافت: "يصعب علي أن أصدق أنني أنجزت الماراثون. ففي وقت ما شعرت بتعب كبير".




وكان الرقم القياسي السابق مسجلا باسم أميركية أخرى هي غلاديس بورل، التي كانت تبلغ من العمر 92 عاما و19 يوما، وذلك عند مشاركتها في ماراثون هونولولو سنة 2010.


وشاركت هارييت تومسون من جهتها في الماراثون لجمع التبرعات من أجل مكافحة مرض السرطان الذي صارعته مرتين، وأودى بحياة زوجها ووالديها و3 من أشقائها.


لكن هذه الجدة لعشرة أحفاد لم تحسن الرقم القياسي في الماراثون للفئة العمرية 90 - 94 عاما المسجل باسمها منذ العام 2014.


وكشفت المتسابقة في بداية السباق أن تمريناتها اقتصرت على الجري لمسافة 17 كيلومترا.