وضعت السلطات الصينية عددا من الأرانب والدجاج والحمام بالقرب من موقع انفجارين هائلين وقعا، الأسبوع الماضي، في مستودع بميناء تيانغين، لطمأنة السكان على سلامة الهواء والمياه، بحسب صور التقطتها "رويترز".



وذكرت وسائل إعلام محلية أن الطيور والأرانب، التي وضعت في أقفاص صغيرة زاهية الألوان، ظلت حية بعد أن مكثت ساعتين قرب موقع الانفجارين.






وقال المسؤولون في مدينة تيانغين مرارا بعد الحادث إن المواد الكيماوية التي انتشرت بعد الانفجارين -ومنها صوديوم السيانيد السامة- لا تشكل خطرا على السكان.






لكن المخاوف من آثار بيئية على المدى الطويل تنامت هذا الأسبوع، خاصة بعد أن أكدت السلطات الرسمية أن أكثر من 700 طن من صوديوم السيانيد كانت موجودة في مستودع تيانغين.




ونشرت وسائل إعلام رسمية، الخميس، صورا لآلاف الأسماك النافقة على شاطئ نهر يبعد نحو 6 كيلومترات من موقع الانفجار، وإن لم يتضح ما إذا كان له صلة بالحادث.


وانتشرت الصور على وسائل التواصل الاجتماعي، مما نشر الخوف بين السكان.