أعلن رئيس بلدية لندن أن الإعلانات التي من شأنها أن تثير لدى مستخدمي النقل العام في العاصمة البريطانية "أزمة ثقة بالنفس مرتبطة بالجسم"، ستمنع اعتباراً من الشهر المقبل.


وسيشمل هذا الإجراء الجديد حوالي 12 ألف إعلان يعلق سنوياً في الحافلات وقطارات الأنفاق والقطارات العادية في إطار شبكة لندن للنقل (تي إف إل) التي تديرها البلدية.




وقال مكتب رئيس بلدية لندن في بيان "اعتباراً من الشهر المقبل لن تسمح (تي إف إل) بأي إعلان قد يشكل ضغطاً على الشباب، خصوصاً لكي يتمتعوا بمقاسات جسدية غير واقعية من شأنها التسبب بأزمة ثقة بالنفس مرتبطة بالجسم".


ودافع رئيس بلدية لندن صديق خان عن هذا القرار بقوله "بما أني أب لمراهقتين أنا قلق جداً من إعلانات كهذه يمكن أن تحط من قدر الناس ولاسيما النساء، وجعلهم يخجلون من أجسامهم. حان الوقت لوضع حد لهذا الوضع".





وأضاف "خلال التنقل بالحافلات أو قطارات الأنفاق ينبغي ألا يشعر أحد بالضيق بسبب تطلعات غير واقعية مرتبطة بالجسم. أريد أن أوجه رسالة واضحة إلى العاملين في مجال الإعلانات بشأن هذه القضية".