أعلنت حديقة حيوان العين عن وفاة أكبر غوريلا نشأت في المتنزه والمعروفة باسم "ليدي"، والتي استقدمت سنة 1978، وتوفيت عن عمر يناهز 41 عاماً.



استحوذت الغوريلا ليدي، وفقاً لبيان صحافي، على اهتمام وحب الزوار والعاملين في الحديقة، وكان مربو الحديقة يرضعونها كالطفلة الصغيرة، وبعد ذلك جلبت الحديقة غوريلا ذكراً ليشاركها السكن، ولكن لوحظ أنها تفضل العيش وحدها، ومنذ ذلك الحين كانت صديقة للكبار والصغار والمفضلة لدى الجميع.




يشار إلى أنه وفي عام 2002، تم نقل ليدي إلى معرض تم تصميمه خصيصاً لها، وأظهرت سعادتها ببيتها الجديد، حيث كان يتمتع بألواح زجاجية كبيرة لمشاهدتها وهي تمارس أنشطتها اليومية، وخلال هذه الفترة كان لديها عدد من الحيوانات الأليفة، بما في ذلك الكنغر والأرانب وسرعان ما أصبحوا أصدقاء لها.

وكان الزوار وموظفو الحديقة يحتفلون بعيد ميلادها بشكل سنوي، باعتبارها أحد أفراد أسرة الحديقة، حيث كانت سعيدة للغاية بتلك الأعياد.




يذكر أن ليدي انضمت عام 1978 أنثى غوريلا "ليدي" من قارة إفريقيا إلى حديقة حيوانات العين، عندما كانت تبلغ سنة واحدة من العمر.