النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 3997
    تاريخ التسجيل : Aug 2009
    المشاركات: 2,282
    التقييم: 1076
    الدولة : بين قيثارة حرف ومعزوفة فرح
    العمل : الإبحار بعيداً عن الشط
    الهوايه : إتقان صيـد الذبذبة الــ+

    البيضة والدجاجة وضياع الحقوق!




    البيضة والدجاجة وضياع الحقوق!


    قالت لي ومرارة لاذعة تصبغ كلماتها إنها تطالب بحقوق الرجل في مجتمعاتنا ، فهو في تقديرها مستلب الحقوق.. فاليوم تحبر الصفحات وتدبج المقالات عن حقوق المرأة والظلم الواقع عليها، وتصم آذاننا أحاديث حقوق المرأة ونسمع صيحات الويل والثبور وهي تقع على أم رؤوس جنس الرجال (برمته) ، وتكال التهم وتوزع يمينا ويسارا ضد الشوارب الذكورية المعقوفة والعنجهية الرجولية المستبدة ، ونتناسى أن الرجل هو صنيعة المرأة وأنها المكون الأول لثقافته ووعيه! وأنها هي من ترضعه القيم والمبادئ، وهي التي تنفخ ذكوريته العصماء وتذكي داخله معاني القوة الغاشمة وأفضليتها في مجتمعات لا تعترف بغير القوة نهجا و طريقة! وحتى لا تؤكل وتستلب حقوقك (يا ولدي) فلا بد أن تشمر عن ساعديك وتكشر عن أنيابك.. وإن لم تكن ذئبا أكلتك الذئاب، فحريُ بك أن تستأسد وتشحذ كافة أسلحتك، (وادبح لها القطة أو -البسة- يوم العرس) وإلا ستكون هي من يذبحها لك، وبذلك تكون هي المتربعة على قمة الهرم، ويصبح طريقك مسدودا مسدودا يا ولدي!

    ناهيك عن عشرات المقولات والقيم التي تغرسها المرأة في ابنها أو أخيها أو من يكون لها تأثير عليه، ليلبس العمامة الذكورية وصولجانها الثمين! فهي المسؤولة عن تلك النظرة الدونية الملتبسة بها حتى صارت جزءا من تكوينها، وهي المسؤولة عن طأطأة الرؤوس والرضا عن الظلم، وهي التي تربي الولد على أنه أعلى قيمة وأعز مكانة من أخته حتى لو كانت تكبره عمرا وتفوقه حكمة ودراية، وهي التي تمنحه صلاحيات يمارس بها سلطته عليها لمجرد أنه ذكر! وهي التي تربي البنت على أنها (الحيطة المايلة) التي يرتقي فوقها الجميع، وتعمق داخلها حس التواكل وعدم القدرة على تحمل المسؤولية، فهي التابع الذي لا يملك من أمره رشدا! وهي المنافحة والذائدة عن الأوضاع الاجتماعية السائدة حتى لو كانت نائية عن مقاصد الشريعة وجوهرها العادل!

    فالمرأة أولا وأخيرا هي صانعة النسق والقائمة على إعادة إنتاجه حسب شروط العصر الذي تعيش فيه. وهي أيضا التي تذود باستشراس عن مقولاته، وتجاهد في سبيل المحافظة على صوره وتفاصيله ليبقى الحال كما هو عليه! ولطالما سمعناها تتواطأ ضد نفسها ، وتجأر بالصراخ أن اتركوني في حالي فلا أريد حقوقا ولا ما يحزنون ، فأنا الدرة المصونة والجوهرة المكنونة التي يقوم الذكور من حولي على خدمتي ، وما علي إلا الطلب ليتنافس من حولي على تنفيذ الطلب ، ولن أج د خيرا من التواكل والكسل والدعة رفيقا! فالخادمة الآسيوية تبدي فروض الولاء والطاعة ، وابن عمومتها السائق الهندي أو البنغالي ينفذ بحركة من أناملي، والأب رهن إشارتي، والزوج المسكين مطالب بتحقيق أحلامي الموؤودة والمكبوتة في بيت أهلي مهما كانت ظالمة أو مجحفة ، فلماذا أجهد نفسي في المطالبة بحقوق ستجلب لي الصداع (ونشفان الريق)؟!

    حاججت صديقتي قائلة: وهل تلام المرأة على القيود الثقافية التي وجدت نفسها ترسف في أغلالها؟! ولعل هذه الإشكالية تبدو كقضية البيضة والدجاجة، لا نستطيع الجزم من سبق من فيهما! واليقين الوحيد هو الحاجة الماسة إلى إعادة صناعة المرأة في بلادنا الغالية،


    وإعادة تشكيل وعيها لتدرك ذاتها وتعي حقيقة دورها وتنفض عن نفسها غبار ما ألفينا عليه آباءنا وأجدادنا..

    :182fd25f9b06446ba41
    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,359
    التقييم: 18026
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي





    اللهم صلِ على سيدنا محمد

    تح ـية ملؤها الود والإحترام لكـے
    يـــــــا
    صمتي قصيد

    أسعدنيے جميـل تواجدكے في
    ملتقانا المباركـے ، أشكركـے من الأعماق على هذا الجمالـ ..
    ورود الكون لقلبكـے الطيب ..
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے ،،



    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 147
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 5,138
    التقييم: 937
    الدولة : قلب أحبتي
    العمل : أستاذة فرنسي

    افتراضي رد: البيضة والدجاجة وضياع الحقوق!


    المرأة لبنة أساسية في بناء المجتمعات و تقدمها




    حوار رائع أختي
    توقيع

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 174
    تاريخ التسجيل : Jul 2008
    المشاركات: 9,322
    التقييم: 1050
    الدولة : جوار سيد الخلق صلى الله عليه وسلم
    العمل : مستشار

    افتراضي رد: البيضة والدجاجة وضياع الحقوق!


    صمتي قصيد


    هي الام - الاخت - الابنة - ولزوجة الصالحه


    وهن شقيقات الرجال

    لاعدمن الطرح الرائع
    توقيع
    حب ما تعمل كي تعمل ماتحب

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. واخيرا .. الدجاجة قبل البيضة! ...... علمياً‎
    بواسطة المهندس في المنتدى █◄▼واحة الثقافة▼
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 07-26-2010, 04:11 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لموقع الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة