إن إحضار طفل صغير الى المنزل قد يكون أمراً مثيراً للحماسة ومنهكاً للقوى والأعصاب في الوقت نفسه، خصوصاً أن هذا الصغير يتطلّب الكثير من الوقت والطاقة ليأكل وينام ويبكي، ولكن ماذا عن حركته؟



ردود أفعال الطفل عند الولادة

يولد كل طفل مع ردود فعل معيّنة موجودة منذ يومه الأول لمساعدته على التحضّر لنموّه الفيزيائي خلال السنة الأولى من حياته، هذه السنة المليئة بالكثير من معالم النمو التي يُسأل عنها الأهل، ولكن من المهم معرفة أن الأطفال ليسوا متشابهين من هذه الناحية وأن هناك عوامل مختلفة بين نموّ كل واحد منهم.




التدحرج

عادة ما يكون التدحرج من أولى المعالم التي ينتظرها الأهل من طفلهم، أما التوقيت فيعتمد على وزن الطفل وقدرته على الحركة، فالطفل الهادئ والكثير الوزن قد يتأخر في التدحرج بينما النشيط والأقل وزناً منه سيكون أسرع حركة، ولكن تدحرج الطفل يبدأ دائماً بين شهرين وستة أشهر.




انتزاع الأشياء

خلال أشهره الستة الأولى، يتعلّم الطفل كيف ينقض على الأشياء لينتزعها وإن كنت تستخدمين هاتفاً خلوياً أو منضدة للألعاب، فلن تلحظي اهتمام صغيرك بها حتى شهره الثالث حتى إنه سيستمرّ لأشهر بالمحاولة ليتمكّن من النجاح أخيراً.





الجلوس

يتمكّن الطفل عادة من الجلوس مع بعض الدعم من شهره الرابع إلى السادس، حيث يمكنك أن تشجيعه من خلال إمساكك بيديه وسحبه لتساعديه على الجلوس ليصبح متمرّساً في شهره السابع ولكن الطفل الأكبر وزناً قد يتأخر هنا أيضاً.

الارتفاع والزحف
يبدأ الطفل عادة برفع نفسه بواسطة يديه وركبتيه في شهره السادس وهي بداية الحبو أو الدبدبة، حيث سيكون من الرائع رؤية صغيرك يقوّي عضلاته ويتمرّس بقدرته على التنقل، قد يدبدب الأطفال بطرق مختلفة منهم الى الجوانب ومنهم الى الخلف لأن لكل طفل طريقته للتنقل.



السير
متى سيمشي الطفل؟ هذا هو السؤال الأكثر انتشاراً بين الأهل، ولكن عادة يبدأ الأطفال بالسير منذ الشهر الحادي عشر وحتى السنة ونصف السنة مستهلاً حركته الجديدة بالتشبث بالأثاث والتمسّك، ومهما وقع فلا تقلقي سيستمرّ في المحاولة حتى النجاح ليفخر بنفسه أخيراً.