أكد باحثون في دراسة جديدة أن "الجمال الخارجي" الذي من المفروض أن لا يكون ضمن
انشغالات الأطفال الصغار، بات اليوم محط اهتمام عدد كبير منهم.


وقد وجد الباحثون أن ثلث الأطفال ممن هم دون الـ16 من عمرهم يقلقون بسبب مظهرهم الخارجي، وأن الفتيات معنيات بهذه الظاهرة أكثر من الفتيان، حتى إن واحدة من كل أربع فتيات تبادر الى البكاء لأنها تظنّ أنها بشعة، وأن أكثر من الثلثين يبدأن الاهتمام بمظهرهن الخارجي قبل سن الخمس سنوات!

أما ردة فعل 69% من الأهل فكانت محاولة إقناع صغارهم بأن الجمال الداخلي هو الأهم لا الخارجي.