قال باحثون في اوريجون في دراسة نشرت نتائجها هذا الأسبوع في دورية (نيتشر) إنهم رصدوا 27 جيناً ربما تكون مسؤولة عن الإصابة بمرض التوحد، وقال برايان اوروك المشارك في الدراسة والأستاذ المساعد للوراثة الجزيئية والطبية في جامعة اوريجون للصحة والعلوم الطبية إن من بين مجالات البحث ايجاد آلية لفحص آباء المصابين بالتوحد لتحديد ما اذا كان النسل القادم قد يصاب بالمرض أيضاً.
وقال أول امس الجمعة إن الجينات التي رصدها الفريق البحثي جاءت نتيجة لطفرات لم تورث من أي من الأبوين ويبدو انها تسهم في تشخيص نحو حالة واحدة من بين اربع حالات اصابة بالتوحد بين الذكور وأقل من نصف تشخيـص جميع حالات الإناث. وتقــول المعاهــد القومية للصحــة إنه يجري تشخيص نحو حالة توحد واحدة لطفل أميركي من بين كل 70 طفلًا.