حذر بحث بريطاني جديد من أن قضاء المراهقين وقتا "أطول مما ينبغي" أمام شاشات الكمبيوتر أو التلفاز، يؤثر على نتائج تحصيلهم الدراسي، إذ تقل نتائجهم في الامتحانات بواقع درجتين عن أقرانهم، بينما لا تؤثر الأنشطة الجسدية على الأداء الأكاديمي.




وفي دراسة شملت أكثر من 800 طالب تراوحت أعمارهم بين 14 و 15عاما، قام باحثون من جامعة كامبردج بمتابعة التلاميذ مع مرور الوقت لمعرفة كيف تؤثر سلوكياتهم المختلفة على أدائهم، حسب ما ذكرت وكالة رويترز.



وخلصت الدراسة إلى أن متوسط الساعات التي يمضيها المراهقون أمام الشاشات هو أربع ساعات، وتم الربط بين قضاء ساعة إضافية أمام التلفزيون أو الإنترنت في سن الـ 14، وبين تراجع الدرجات الدراسية 9.3 درجة في سن الـ 16، بينما يرتبط تمضية ساعتين إضافيتين بانخفاض الدرجات بمعدل 18 درجة.