صباحكم ورد


و يبقى الحمار حماراً

غابة فيها حمار ونمر وثعلب . النمر - كالعادة - كان جائعاً وكان معه
الثعلب الذي لا يفارقه في حله وترحاله وكأنه رئيس وزرائه .
قال النمر : يا ثعلب هات لي طعاماً وإلا اضطررت لأكلك !!
قال الثعلب : تأكلني؟؟؟!!! لا لا ، الحمار موجود سآتيك به حتى تأكله..

قال النمر : طيب إذهب ولا تتأخر.
ذهب الثعلب في زيارة مكوكية إلى الحمار وقال له : انتبه إن النمر يبحث عن ملك
للغابة فاذهب معي حتى تتقرب منه فقد يتوجك ملكاً فتنصبني وزيراً لك .

قال الحمار: هل أنت متأكد يا ثعلب ؟
قال الثعلب : نعم
فأخذ الحمار يفكر بالمنصب الذي ينتظره فرحاً بفرصة عمره وأخذ يبني شكل وهيئة مملكته وحاشيته من الأحلام الوردية التي حلقت به في فضاء آخر .
طبعا وصل الحمار عند النمر وقبل أن يتكلم قام النمر وضربه على رأسه فقطع أذنيه ، ففر الحمار على الفور .

قال النمر : يا ثعلب هات لي 'الحمار' وإلا أكلتك..
قال الثعلب : سأحضره لك ولكن أرجو أن تقضي عليه بسرعة .
قال النمر : أنا بانتظارك.
راح الثعلب للحمار مره ثانية وقال له :
صحيح أنك حمار ولا تفهم ، كيف تترك مجلس
النمر وتضيع على نفسك هذا المنصب ، ألا تريد أن تصبح ملكاً ؟!
قال الحمار : إلعب غيرها يا ثعلب تضحك علي وتقول أنه يريد أن ينصبني
ملكاً وهو في الواقع يريد يأكلني .
قال الثعلب : يا حمار، هذا غير صحيح هو حقاً يريد أن ينصبك ملكاً
ولكن تمهل ولا تستعجل!!
قال الحمار : إذن بماذا تفسر ضربته على رأسي، حتى طارت أذناي ؟
قال الثعلب : أنت غشيم يا حمار ، كيف ستتوج وكيف سيركب التاج على رأسك ؟
كان يجب أن تطير أذناك حتى يركب التاج على رأسك يا حمار!!

قال الحمار : هه أع أع أع صدقت يا ثعلب ، سأذهب معك إلى النمر الطيب
الذي يبحث عن السلام !!
رجع الحمار برفقة الثعلب إلى مكان مره ثانية .
قال الحمار : أع أع أع يا نمر أنا آسف ، لقد أسأت الظن بك !!
قال النمر : بسيطة ما صار شي . ثم قام من مكانه واقترب من الحمار وضربه
مرة ثانية على مؤخرته فقطع ذيله ، ففر الحمار مرة أخرى .

قال الثعلب : أتعبتني يا نمر!!!
قال النمر 'متذمراً' : هات لي الحمار وإلا أكلتك!!
قال الثعلب : حاضر!
رجع الثعلب للحمار وقال : ما مشكلتك يا حمار؟
قال الحمار: أنت كذاب وتضحك علي ، فقدت آذاني ثم فقدت ذيلي ،
وأنت لا زلت تقول أنه يريد أن ينصبني ملكا ،
أنت نصاب يا ثعلب !!
قال الثعلب : يا حمار شغل عقلك ، قل لي بالله عليك كيف تجلس
على كرسي الملك وذيلك من تحتك ؟
قال الحمار: لم أفكر في هذه ولم تخطر على بالي..!!
قال الثعلب : لهذا ارتأى النمر ضرورة قطعه.
قال الحمار : أنت صادق يا ثعلب، أرجوك خذني عنده لأعتذر منه
وحتى نرتب الأمور .
أخذ الثعلب الحمار معه إلى النمر مرة ثالثة .
قال الحمار: أنا آسف يا نمر ، ومستعد لكل الذي تطلبه مني .
قال النمر : لا تهتم هذه مجرد اختلافات في وجهات النظر .
ثم قام وانقض على الحمار وأطبق بفكيه على رقبته والحمار
يصيح 'دع رقبتي !!!... أين أضع التاج..أين أضع التاج..
أين أضع التاج؟؟؟!!!!' ولفظ بعدها الحمار أنفاسه الأخيرة .
قال النمر : يا ثعلب خذ اسلخ الحمار وأعطني المخ والرئة والكلى والكبد.
قال الثعلب : طيب.
أكل الثعلب المخ ورجع ومعه الرئة والكلى والكبد .
قال النمر : يا ثعلب أين المخ ؟
قال الثعلب : لم أجد له مخاً يا صديقي !!
قال النمر : وكيف يكون ذلك ؟ !!!
قال الثعلب : لو كان للحمار مخ ما كان ليرجع لك بعد أن قطعت أذنيه وذيله .
قال النمر : صدقت يا ثعلب فأنت خير صديق .




الممثلون حسب الظهور:

النمر : اليهود

الثعلب : أمريكا
الحمار: غني عن التعريف

أخوكم الفقير الى الله

زهير البدري zohair elbadri

أبو محمود