صباح الرحمـــــــة




حمود الحمد الرياض- تصوير: علي القرني
الأحد 17/11/2013



غاصت العاصمة ( الرياض) مساء امس في بحور من مياه الأمطار التي هطلت بغزارة شديدة على
عدة أحياء ومدن ومحافظات بها.
واحتجزت أمطار المياه- التي استمرت تهطل بغزارة حتى بعد منتصف ليل أمس- الكثير من السيارات في
عدة أحياء ومدن بالمحافظات بلغت 26 مركبة بعضهم بها عوائل.
وتعرّضت الحركة المرورية بالرياض للشلل التام من جراء تلك الامطار الغزيرة في عدد من الشوارع الرئيسية،
وذلك نتيجة ارتفاع منسوب مياه الأمطار في الشوارع والأنفاق. ولوحظت بعض الأنفاق وقد غمرتها المياه الكثيرة
مثل نفق عرقة ، ونفق السويدي، ونفق خزامي، وبعض الانفاق الأخرى.. وتعرض أحد الاحياء للصواعق،
كما حدث في برج الفيصلية التي قصفته صاعقة فتركت فيه آثارا واضحة.
وأوضح المتحدث الرسمي لمرور العاصمة المقدم حسن الحسن أن فرق المرور قد اعلنت حالة الاستنفار
في شوارع الرياض، مبينا إلى وقوف الفرق المرورية على المواقع التي شهدت خللا في الحركة وتجمع نسبة
المياه فيها.
وأفاد الحسن أن فرق المرور تعمل بالتنسيق مع الأمانة والجهات المعنية للعمل على شفط المياه وإعادة
الحركة للطرق.
وعلى الصعيد نفسه انتشرت فرق الدفاع المدني في انحاء العاصمة للوقوف على الامطار وانقاذ المحتجزين،
كما باشرت فرق أمانة منطقة الرياض في الطرقات والانفاق لتصريف مياه الأمطار الغزيرة التي شهدتها العاصمة مساء امس.
ومن جانبه، أوضح الناطق الإعلامي في المديرية العامة للدفاع المدني النقيب محمد الحمادي ان فرق الإنقاذ
قد اعلنت حالة استنفارها ومباشرتها لعشرات من البلاغات.
وأكّد الحمادي تعامل الفرق مع حالات احتجاز عدة في محافظات الرياض منها 11 حالة
في ضرما و 3 حالات في المزاحمية و3 حالات في العمارية و5 حالات في الدرعية وثلاث حالات في
رماح وثادق ومرات مع استمرار عمليات الإنقاذ ومباشرة البلاغات من خلال استنفار كامل لفرق الإنقاذ .
‏‫ وعقدت اللجنة الفورية للدفاع المدني بمنطقة الرياض اجتماعاً طارئاً في غرفة القيادة والسيطرة بمديرية
الدفاع المدني بالرياض وذلك لغزارة الأمطار التي تشهدها الرياض واتخاذ الإجراءات اللازمة للحد
من أضرارها وتقليل الخسائر.
وتوجّه اللجنة بتسخير كل الإمكانات المادية، والبشرية في تعزيز أعمال الدفاع المدني.
وكانت الرئاسة العامة للأرصاد وحماية البيئة، قد حذرت من موجة أمطار يشهدها
عدد من مناطق المملكة.