14 نوفمبر: اليوم العالمي لمرض السكر



- اليوم العالمي لمرض السكر:
- لماذا يتم الاحتفال بيوم السكر العالمي في 14 نوفمبر؟
- أين يتم الاحتفال به؟
-كيف يتم تنظيم يوم السكر العالمي؟
- ما هي إمكانية المشاركة فيه؟
- مضامين الاحتفال بيوم السكر العالمي في الأعوام السابقة؟
- نبذة عامة عن مرض السكر.

* اليوم العالمي لمرض السكر:
كان أول تنظيم لهذا اليوم العالمي من قبل الاتحاد الدولي لمرض السكر (IDF) بالتعاون مع منظمة الصحة العالمية (WHO)، والذى يعتبر أول حملة وعى عالمية تخص هذا المرض الذى يمكن أن نصفه بالمرض السهل الممتنع. وبدأ الاحتفال باليوم العالمي لمرض السكر في عام 1991 لكى يتماشى مع ازدياد نسبة المصابين بهذا المرض الداء السكري على مستوى العالم، ونال هذا اليوم شعبيته حيث يشارك فيه أكثر من 350 مليون شخص في العالم بأسره بما فيهم مؤسسات وأفراد على المستوى السياسي والطبي بل والأطفال سواء من المرضى أو الأصحاء.

* لماذا تم اختيار يوم 14 نوفمبر؟
تم اختيار يوم 14 نوفمبر لأنه هو نفس يوم ميلاد "فريدريك بانتج – Frederick Banting" الذى توصل إلى الفكرة التي أدت إلى اكتشاف الأنسولين في أكتوبر عام 1921 بالتعاون مع "تشارلز بست – Charles Best". ووقع الاختيار عليه ليتم الاحتفال بالتقدم الطبي الذى تم إحرازه في مجال العناية وعلاج مرضى السكر، ولكى يكون في نفس الوقت يوم محدد لتجديد الوعى ولفت الانتباه بأن هناك مازال الكثير الذى يجب عمله من أجل هؤلاء المرضى والتقليل من مضاعفات المرض بل وتجنبها بقدر الإمكان.

* أين يتم الاحتفال باليوم العالمي لمرض السكر؟
في كافة أنحاء العالم، حيث يتم الاحتفال به من قبل أعضاء المؤسسات التابعة للاتحاد الدولي لمرض السكر في أكثر من 130 دولة. وتنظم العديد من الأنشطة التي تختلف من بلد لآخر ويمكن لأى شخص الانضمام والمشاركة في هذه الأنشطة.

* كيف يتم الاحتفال بهذا اليوم؟
تنظم العديد من الأنشطة حيث يقوم الاتحاد الدولي لمرض السكر بتوفير مواد توزع بواسطة أعضاء المؤسسات التابعة لهذا الاتحاد للعامة من الناس ووسائل الإعلام حيث تستخدم هذه المواد في إعداد حملة عالمية لمرض السكر لكى تقابل احتياجات المرضى على مستوى كل بلد. وكان من ضمن الأنشطة المنظمة في الأعوام السابقة:
اختبارات مجانية للدم
- تنظيم ورش عمل وندوات لعامة الناس للحصول على معلومات بشأن هذا المرض.
- حملات إعلانية باللافتات.
- تنظيم أنشطة رياضية.
- حملات في الراديو.
- توفير خدمة المساعدة التليفونية.
- معارض تحمل اسم مرض السكر.
- تغطية إعلامية ومؤتمرات صحفية.
- تنظيم المسيرات.

* كيف تشارك في الاحتفال؟
- المشاركة مجانية لأى شخص، فمن الممكن أن يشارك:
- الفرد المعنى بمرض السكر.
- المؤسسة التي ترعى هذا المرض.
- أي مؤسسة عامة لا ترعى هذا المرض.
- وبالطبع الشخص المريض بالسكر.


*شعار اليوم العالمي للسكر:

في عام 1996، تم تصميم الشعار الدائم لليوم العالمي لمرض السكر ويعتمد على الشعار المشهور الذى يمثل الاتحاد بين التوازن وفريق العمل وهما أساس الإدارة الفعالة لمرض السكر. حيث يتم التوازن الصحيح بين العلاج بالأنسولين والنظام الغذائي، ممارسة الرياضة من ناحية وبين فريق العمل من الأطباء وأفراد العائلة أو الأصدقاء.

* اهتمامات اليوم العالمي لمرض السكر:
في كل عام يركز الاحتفال على الموضوع الذى يحتل اهتمام مرضى السكر والقائمين على رعايتهم. ومن هذه المواضيع التي تم مناقشتها وسيتم مناقشتها في الفترة القادمة من الحديث إلى القديم:

- 2005: مرض السكر والعناية بالقدم.
- 2004: مرض السكر والسمنة.
- 2003: مرض السكر وأمراض الكلى.
- 2002: عينيك ومرض السكر.
- 2001: مرض السكر وأمراض الأوعية الدموية.
- 2000: مرض السكر وأسلوب الحياة في الألفية الجديدة.
- 1999: تكاليف مرض السكر.
- 1998: مرض السكر وحقوق الإنسان.
- 1997: الوعى العالمي- مفتاحنا لحياة أفضل.
- 1996: الأنسولين للحياة.
- 1995: ثمن التجاهل.
- 1994: مرض السكر والتقدم في السن.
- 1993: التعايش مع مرض السكر.
- 1992: مرض السكر– مشكلة كافة الأعمار في كل بلدان العالم.
- 1991: مرض السكر واهتمام الرأي العام.

* نبذة عامة عن مرض السكر:
- ما هو مرض السكر؟

هو عدم قدرة جسم الإنسان على تخزين الجلوكوز بشكل طبيعي، وعندما يرجع الجلوكوز مرة أخرى في مجرى الدم، يؤدى إلى ارتفاع نسبته بدرجة عالية.

- يصنف مرض السكر إلى نوعين رئيسيين.

*النوع الأول يسمى بمرض سكر صغار السن:
وفيه يعتمد المريض على الأنسولين، حيث يتوقف الجسم كلية في هذا النوع عن إفراز مادة الأنسولين وهو الهرمون الذي يعمل على استخلاص الجلوكوز الموجود في الطعام واللازم لتوليد الطاقة لجسم الإنسان. ولابد أن يحقن مرضى هذا النوع يومياً بالأنسولين لكي تستمر حياتهم، وغالباً ما يصاب به الأطفال أو الشباب لكنه من الممكن أيضاً أن يحدث في أي سن.

*النوع الثاني يسمى بمرض سكر البالغين:
وفيه لا يعتمد المريض على الأنسولين حيث يفرز الجسم فيه مادة الأنسولين ولكن ليس بالقدر الكافي الذي يمكنه من تحويل الغذاء إلى طاقة. ويصاب به من هم فوق سن الأربعين، ومن يعانون من السمنة، ومن لهم تاريخ وراثي في العائلة لهذا المرض.

- كيف تعرف أنك مصاب بمرض السكر؟
- يظهر على المصاب بمرض السكر الأعراض التالية والتي تحدث بشكل متكرر:
- العطش الشديد.
- كثرة تكرار التبول.
- نقص الوزن.
- عدم الرؤية بوضوح.
-عدوى الجلد.
- عدم التئام الجروح.
- إرهاق شديد غير معروف مصدره.

وفي بعض الحالات لا تظهر أية أعراض على المريض، وهذا يحدث مع مريض السكر في النوع الثاني ويعيش الإنسان لشهور بل لسنين بدون معرفته أنه مريض بهذا المرض وربما لا يتم التعرف على أعراضه إطلاقاً.
- كيف تصاب بهذا المرض؟
يمكن أن يصاب أي شخص بهذا المرض، ولكن توجد عوامل أخرى تساعد على الإصابة به مثل عامل الوراثة فهو من أحد الأسباب القوية للإصابة بمثل هذا المرض. وتزداد فرص الإصابة به كلما تقدم العمر بالإنسان، وأيضاً لمن هم فوق سن الأربعين، ومن يعانون من السمنة. كما أن المرأة التي تصاب بالسكر أثناء فترة الحمل (ويعرف هذا النوع من السكر باسم مرض سكر الحمل هي من أكثر الأشخاص عرضة للإصابة بمرض السكر بعد انتهاء حملها.

- كيفية العلاج:
توجد بعض الخطوات التي ينبغي على مريض السكر سواء في النوع الأول أو الثاني إتباعها لكي يحيا حياة صحية. أنت بحاجة إلى خطة غذائية، وإلى ممارسة الرياضة لأن الرياضة في حد ذاتها تساعد الجسم على استغلال الأنسولين بطريقة أفضل لتحويل الجلوكوز إلى طاقة تستفيد بها الخلايا.
ويحتاج جميع المرضى في النوع الأول وبعض حالات في النوع الثاني إلى الحقن بالأنسولين، وتعتمد حالات أخرى في النوع الثاني في علاجها على الأقراص التي تساعد على إفراز مادة الأنسولين بشكل أكثر و/أو استغلال الأنسولين الذي يفرزه الجسم بشكل أفضل. كما تحتاج حالات في النوع الثاني إلى إنقاص الوزن فقط لكي تتم عملية العلاج وذلك عن طريق إتباع نظام غذائيمحدد وممارسة الرياضة.

- توجد قائمة من الأطباء على مريض السكر أن يقوم بزيارتهم:
متخصص في الغدد الصماء. وتتم زيارته مرة على الأقل كل ستة أشهر، والمتابعة بشكل دوري مع متخصص في النظم الغذائية، ومتخصص في وظائف أعضاء الإنسان، وأخصائي اجتماعي أو طبيب نفساني أو أي متخصص في مجال الصحة النفسية والعقلية وذلك لتخفيف ضغوطوتحديات المعيشة للمصابين بهذا المرض المزمن. إجراء فحوصات طبية مرة كل عام على العين لاكتشاف أية مشاكل مبكرا وعلاجها قبل أن تصبح خطيرة ومزمنة.

- ما هي المشاكل الأخرى التي يسببها مرض السكر؟
يشجعك فريق العمل المهتم بصحتك أن تتبع نظام غذائي ورياضي محددين وأن تأخذ العلاج بانتظام، وإجراء التحاليل الدورية على نسبة السكر للمحافظة على معدلها
الطبيعي بقدر الإمكان لأطول فترة ممكنة.
ومريض السكر الذي لا ينتظم في علاجه سيعرض نفسه لمشاكل طويلة المدى
يصعب علاجها بعد ذلك ومن بينها: الإصابة بالأزمات القلبية،
نزيف في المخ، العمى، الفشل الكلوي، أمراض الأوعية الدموية والتي تتطلب
بتر الأعضاء، تدمر الأعصاب والعجز الجنسي عند الرجال. الذي يدعو للتفاؤل،
هو أنه إذا حافظ مريض السكر على نسبة السكر في دمه بحيث تكون أقرب
ما يمكن إلى المعدل الطبيعي، سيقلل من مخاطر الإصابة بهذه المشاكل
بنسبة 50% أو ما يزيد عن ذلك.

- هل يمكن منع الإصابة بمرض السكر؟
بالنسبة للنوع الأول لمرضى السكر، فإنه من الممكن اكتشاف ما إذا كان الشخص سيصاب به أم لا وذلك بحوالي خمسة أعوام أو أكثر مسبقاً. أما النوع الثاني فما زالت الأبحاث جارية لاكتشاف إمكانية منع الإصابة بهذا المرض من عدمه.


كفانا الله وإياكم شر هذا المرض ..
كونوا بخير وعافيه