النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. مشاركه 1
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    الهوايه : ღ الحب لإيجابية أكثر في الحيــاة ღ

    يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014




    النواقل هي مخلوقات صغيرة تنقل الأمراض وتنشرها من إنسان إلى إنسان ومن مكان إلى مكان. ويمكنها أن تعرض صحتنا للخطر، سواء محلياً أو عند السفر. في كل عام يموت أكثر من مليون شخص نتيجة للأمراض المنقولة بالنواقل مثل الملاريا، وحمى الضنك، والبلهارسيا، وداء الليشمانيات، وداء شاغاس، والحمى الصفراء.
    وموضوع يوم الصحة العالمي لهذا العام (7 نيسان/أبريل) هو الأمراض المنقولة بالنواقل.

    يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014


    الموضوع المخصص لعام 2014 هو

    الأمراض المنقولة بالنواقل.



    يتم الاحتفال بيوم الصحة العالمي في 7 نيسان/أبريل من كل عام لإحياء الذكرى السنوية لتأسيس منظمة الصحة العالمية في عام 1948. ويتم في كل عام اختيار موضوع يسلط الضوء على أحد مجالات الصحة العامة ذات الأولوية. ويتيح هذا اليوم فرصة للأشخاص في كل مجتمع للمشاركة في الأنشطة التي يمكن أن تؤدي إلى صحة أفضل.
    الموضوع المخصص لعام 2014 هو الأمراض المنقولة بالنواقل.

    ما هي النواقل وما هي الأمراض المنقولة بالنواقل؟


    النواقل هي كائنات حية تنقل العوامل الممرضة والطفيليات من شخص (أو حيوان) مصاب إلى آخر. والأمراض المنقولة بالنواقل هي علل تسببها هذه العوامل الممرضة والطفيليات لدى التجمعات البشرية. وهي غالباً ما توجد في المناطق الاستوائية والأماكن التي فيها إشكالية في الحصول على مياه شرب وأنظمة صرف صحي مأمونة.
    إن المرض المنقول بالنواقل الأكثرَ فتكاً – وهو الملاريا - قد تسبب فيما يقدَّر بـ 660000 حالة وفاة في عام 2010. وكان معظم هؤلاء من الأطفال الأفارقة. لكن المرض المنقول بالنواقل الأسرع نمواً في العالم هو حمى الدنك، حيث ازداد وقوع المرض 30 ضعفاً على مدى السنوات الـ 50 الماضية. وقد كان لعولمة التجارة والسفر والتحديات البيئية - مثل تغير المناخ والتحضر - تأثيرٌ على سريان الأمراض المنقولة بالنواقل، وتسببت في ظهورها في بلدان لم تكن معروفة فيها سابقاً.

    إن الالتزامات المتجددة في السنوات الأخيرة من جانب وزارات الصحة، والمبادرات الصحية الإقليمية والعالمية - وبدعم من المؤسسات والمنظمات غير الحكومية والقطاع الخاص والمجتمع العلمي - قد ساعدت على خفض معدلات الوقوع والوفيات الناجمة عن بعض الأمراض المنقولة بالنواقل.
    إن يوم الصحة العالمي لعام 2014 سيسلط الضوء على بعض النواقل المعروفة الأكثر شيوعاً - مثل البعوض وذبابة الرمل والبق والقراد والقواقع – والتي تعتبر مسؤولة عن نقل مجموعة واسعة من الطفيليات والعوامل الممرضة التي تهاجم البشر أو الحيوانات؛ فالبعوض - على سبيل المثال – لا ينقل الملاريا وحمى الدنك فقط، بل ينقل أيضاً داء الفيلاريات اللمفي والشيكونغونيا والتهاب الدماغ الياباني والحمى الصفراء.

    الهدف: تحسين الحماية من الأمراض المنقولة بالنواقل

    تهدف الحملة إلى رفع مستوى الوعي حول التهديد الذي تشكله النواقل والأمراض المنقولة بالنواقل، وإلى تحفيز الأسر والمجتمعات على اتخاذ إجراءات لحماية أنفسها. وسيكون العنصر الأساسي في الحملة تزويد المجتمعات بالمعلومات. وبما أن الأمراض المنقولة بالنواقل بدأت بالانتشار خارج حدودها التقليدية، فلا بد من توسيع العمل إلى ما وراء البلدان التي تزدهر فيها هذه الأمراض حالياً.
    وعلى نطاق أوسع، فإننا نهدف - من خلال الحملة – إلى تحقيق ما يلي:

    • أن تعرف الأسر التي تعيش في مناطق تنتقل فيها الأمراض عن طريق النواقل كيف تحمي أنفسها،
    • أن يعرف المسافرون كيف يحمون أنفسهم من النواقل ومن الأمراض المنقولة بالنواقل عندما يسافرون إلى بلدان تشكل فيها هذه الأمراض تهديداً صحياً،
    • أن تقوم وزارات الصحة في البلدان التي تشكل فيها الأمراض المنقولة بالنواقل مشكلة في مجال الصحة العامة، بوضع التدابير الرامية إلى تحسين حماية سكانها موضع التنفيذ،
    • أن تقوم السلطات الصحية في البلدان التي تشكل فيها الأمراض المنقولة بالنواقل تهديداً متوقعاً بالعمل مع السلطات البيئية والسلطات المعنية - على الصعيد المحلي وفي البلدان المجاورة – من أجل تحسين الترصد المتكامل للنواقل واتخاذ التدابير اللازمة لمنع انتشارها.

    توقيع

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    رد: يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014




    مكافحة النواقل ومقاومة المبيدات الحشرية


    تُعد مكافحة النواقل عنصراً رئيسياً من عناصر الاستراتيجية العالمية الحالية لمكافحة الملاريا. وهناك سجل موثق لنجاح تدخلات مكافحة النواقل في خفض معدلات انتقال المرض أو وضع حد له، ولاسيما في المناطق المعرضة تعرضاً شديداً لخطر الملاريا. ويُعد الرش الثمالي داخل المباني والناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل، التدبيرين الرئيسيين اللذين يمكن تنفيذهما على نطاق واسع لمكافحة النواقل. ويغطي هذا الفرع أساليب مكافحة النواقل الرئيسية والتكميلية على حد سواء ويناقش الإجراءات اللازمة للوقاية من المخاطر المتزايدة لمقاومة نواقل الملاريا للمبيدات الحشرية وإدارتها.



    الأساليب الرئيسية لمكافحة النواقل

    تُعد مكافحة النواقل عنصراً رئيسياً من عناصر الاستراتيجية العالمية الحالية لمكافحة الملاريا. وهناك سجل موثق لنجاح تدخلات مكافحة النواقل في خفض معدلات انتقال المرض أو وضع حد له عندما يتسع نطاق التغطية بالقدر الكافي. ويُعد الرش الثمالي داخل المباني والناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل أهم تدابير مكافحة النواقل التي تحمي الإنسان من لدغات البعوض الحامل للملاريا.
    وتوصي منظمة الصحة العالمية بأن تحمي البلدان التي تتوطنها الملاريا جميع الأشخاص المعرضين لخطر هذا المرض عن طريق الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل أو الرش الثمالي داخل المباني، أو مزيج من كلا التدخلين (حيثما كان ذلك مبرراً). وينبغي وضع استراتيجيات مكافحة النواقل مع مراعاة تغيُّر أنماط مقاومة مبيدات الحشرات ومن خلال نهج متكامل لإدارة النواقل، يسعى إلى تحسين فعالية مكافحة نواقل الأمراض، وسلامتها بالنسبة إلى البيئة، واستدامتها.
    الرش الثمالي داخل المباني

    يحد الرش الثمالي داخل المباني من انتقال الملاريا عن طريق الحد من بقاء البعوض الذي يدخل إلى المنازل وأماكن النوم على قيد الحياة. ويتمثل في رش جرعة فعالة من المبيد الحشري، مرة أو مرتين سنوياً في العادة، على الأسطح الموجودة داخل المباني والتي تقف عليها النواقل بعد اللدغ. ويُعد الرش الثمالي داخل المباني طريقة لحماية المجتمعات المحلية، ويتطلب تحقيق الأثر الكامل للرش الثمالي داخل المباني مستوى عالٍ من التغطية من حيث المكان والزمان. وعلى الصعيد العالمي، تشير التقديرات إلى أن 5% من الفئات السكانية المعرضة للمخاطر تحظى بالحماية عن طريق الرش الثمالي داخل المباني.
    ويوصي مخطط تقييم مبيدات الهوام لمنظمة الصحة العالمية في الوقت الحاضر باستخدام اثني عشر مبيداً حشرياً تنتمي إلى أربع فئات كيميائية من المواد المستخدمة في الرش الثمالي داخل المباني. وينبغي لبرامج مكافحة الملاريا الوطنية أن تختار المبيدات الحشرية التي تستخدم في منطقة معينة بالاستناد إلى الفعالية الثمالية للمبيد، والتكاليف، والمأمونية، ونوع السطح الذي سيُرش؛ والبيانات المحدثة عن مقاومة المبيد الحشري. وتتسم مادة الـ دي. دي. تي بفعالية ثمالية طويلة نسبياً، تتجاوز مدتها ستة أشهر، ومازالت تُستخدم على نطاق واسع كمبيد حشري في الرش الثمالي داخل المباني. واستخدام مادة الـ دي. دي. تي في الزراعة محظور بموجب اتفاقية استكهولم بشأن الملوثات العضوية الثابتة، إلا أن البلدان يمكنها استخدام هذه المادة شريطة احترام جميع المبادئ التوجيهية والتوصيات الصادرة عن منظمة الصحة العالمية وعن اتفاقية ستوكهولم، وإلى حين توافر البدائل الملائمة للظروف المحلية التي تسمح بالتحول إليها على نحو مستدام. وتحتوي هذه الصفحة على الرابط الإلكتروني إلى بيان موقف منظمة الصحة العالمية بشأن مادة الـ دي. دي. تي (2011).


    الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل

    تدوم الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل لمدة أطول من الناموسيات المعالجة بمبيدات الحشرات العادية، ومع ذلك فينبغي استبدالها بانتظام. وتوفر الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل حاجزاً مادياً وتأثيراً مبيداً للحشرات في آن واحد من أجل الحد من الاحتكاك بين البعوض والبشر. كما أن لها أثراً مهماً على المجتمعات المحلية حيث يؤدي استخدامها في هذه المجتمعات إلى إبادة البعوض على نطاق واسع. وفي الفترة بين عامي 2000 و2012، زادت نسبة الأسر المعيشية التي تمتلك ناموسية واحدة على الأقل في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى من 3% إلى 53%. ومع ذلك فخلال العامين الماضيين شهد عدد الناموسيات المقدمة إلى أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى انخفاضاً كبيراً، ما يُنذر باحتمال عودة الملاريا إلى الظهور في الأعوام المقبلة إذا لم تُتخذ إجراءات عاجلة.
    إدارة مقاومة المبيدات الحشرية

    اكتُشفت مقاومة البعوض للمبيدات المستخدمة لأغراض الصحة العمومية في 64 بلداً حول العالم، وتتضمن أنواع النواقل الرئيسية كافة وفئات المبيدات الحشرية كافة. ومعظم البلدان المتضررة لم تُجر بعد الاختبارات الروتينية الكافية، ما يعني أن إدراكنا لمدى مقاومة المبيدات الحشرية مازال غير مكتمل. ولذا تُحث البلدان التي يتوطنها المرض على وضع وتنفيذ استراتيجيات شاملة لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية وضمان الرصد الحشري ورصد المقاومة في الوقت الملائم.
    وتحتوي "الخطة العالمية لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية في نواقل الملاريا" التي صدرت في أيار / مايو 2012، على خطة عالمية للإجراءات التي ينبغي لجميع أصحاب المصلحة المشاركين في مكافحة الملاريا اتباعها. كما تحتوي على توصيات تقنية شاملة بشأن إدارة مقاومة المبيدات الحشرية في مختلف الظروف، بما في ذلك استخدام المبيدات بالتناوب في الرش الثمالي داخل المباني.
    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    رد: يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014



    الأساليب التكميلية لمكافحة النواقل


    تُعد مكافحة النواقل عنصراً رئيسياً من عناصر الاستراتيجية العالمية الحالية لمكافحة الملاريا. وهناك سجل موثق لنجاح استراتيجيات مكافحة النواقل في خفض معدلات انتقال المرض أو وضع حد له عندما يتسع نطاق التغطية بالقدر الكافي. ويُعد الرش الثمالي داخل المباني والناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل أهم تدابير مكافحة النواقل التي تحمي الإنسان من لدغات البعوض الحامل للملاريا.
    وفي بيئات معينة وفي ظل ظروف خاصة، يمكن تكميل تدخلات مكافحة النواقل الرئيسية هذه بأساليب أخرى مثل التدبير العلاجي لمصادر اليرقات (بما في ذلك تعديل الموائل، ومعالجة الموائل، وإبادة اليرقات، والمكافحة البيولوجية)، والتوسع في تدابير الحماية الشخصية. وفي جميع البيئات، من شأن تحسين المساكن بحيث تصبح منازل البشر أقل ملاءمة لأنواع البعوض المحلية، أن ييسر مكافحة نواقل الملاريا.

    التدبير العلاجي لمصادر اليرقات

    تتنوع موائل اليرقات تنوعاً كبيراً في حالة بعوضة "الأنوفيلة"، وبذا تتعلق تدابير مكافحة اليرقات بالمواقع والظروف البيئية المحددة. فلا يُنصح على سبيل المثال بإبادة اليرقات، سوى في المناطق حيث تُعد مواقع تكاثر البعوض "قليلة"، و"ثابتة"، و"يمكن العثور عليها"، وحيث يسهل تحديد المواقع ورسم خرائطها ومعالجتها. وهذه التدخلات قد تكون مفيدة بصفة خاصة في المناطق الحضرية والمحيطة بالحضر، ولكنها لن تكون في الغالب فعالة في المناطق الريفية في أفريقيا، حيث مواقع تكاثر البعوض لا حصر لها، فضلاً عن كونها متغيرة وموزعة على نطاق واسع.
    وتشير التقارير الواردة من البرامج الوطنية لمكافحة الملاريا إلى أن 27 بلداً من البلدان التي تتوطنها الملاريا في العالم تستخدم مكافحة اليرقات في بعض الأماكن المعينة التي تُعد بؤراً لانتقال الملاريا. وقد أبلغ 16 بلداً عن مكافحة اليرقات عن طريق إبادتها بالمواد الكيميائية، في حين أبلغ 13 بلداً عن أنشطة إبادة اليرقات بوسائل بيولوجية. وفي الوقت الحاضر يوصي مخطط تقييم مبيدات الهوام لمنظمة الصحة العالمية بعشر مركبات وتركيبات لمكافحة اليرقات. وتحتوي هذه الصفحة على الرابط الإلكتروني إلى بيان موقف منظمة الصحة العالمية بشأن إبادة اليرقات في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى (2012).

    تدابير الحماية الشخصية

    من أجل الحد من الاحتكاك بين البعوض والبشر، يوصى أيضاً بالتوسع في تدابير الحماية الشخصية (فضلاً عن استخدام الناموسيات المعالجة بمبيدات طويلة الأجل التي تؤدي هذا الغرض كذلك). وقد تشمل هذه التدابير الحواجز، وشبكات النوم المعالجة بالمبيدات الحشرية، والمواد الطاردة للحشرات، والملابس الواقية.

    توقيع

  4. مشاركه 4
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP

    افتراضي رد: يوم الصحة العالمي - 7 نيسان/أبريل 2014



    مقاومة المبيدات الحشرية


    خلال السنوات العشر الماضية، أُحرز تقدم غير مسبوق في مجال الوقاية من الملاريا ومكافحتها. وجاء ذلك في المقام الأول نتيجة للتوسع الكبير في تدخلات مكافحة النواقل حول العالم، ولاسيما في أفريقيا جنوب الصحراء الكبرى. ولكن ظهور مقاومة طفيليات "المتصورة" لأدوية الملاريا ومقاومة بعوضة ا"لأنوفيلية" للمبيدات الحشرية قد بدأ يهدد هذه المكاسب الهشة.
    ووفقاً "للتقرير الخاص بالملاريا في العالم لعام 2012" اكتُشفت مقاومة بعوضة "الأنوفيلية" في 64 بلداً حول العالم، وتشمل أنواع نواقل الملاريا الرئيسية كافة وفئات المبيدات الحشرة الأربع كافة. ومعظم البلدان المتضررة لم تُجر بعد الرصد الروتيني الكافي (أي اختبار فعالية المبيدات الحشرية في مكافحة أنواع البعوض الناقل المحلية)، ما يعني أن إدراكنا لمدى مقاومة المبيدات الحشرية مازال غير مكتمل.
    وتُحث البلدان التي يتوطنها المرض على وضع وتنفيذ استراتيجيات شاملة لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية وضمان الرصد الحشري ورصد المقاومة في الوقت الملائم. وتحتوي "الخطة العالمية لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية في نواقل الملاريا" التي صدرت في أيار / مايو 2012، على خطة عالمية للإجراءات التي ينبغي لجميع أصحاب المصلحة المشاركين في مكافحة الملاريا اتباعها. كما تحتوي على توصيات تقنية شاملة بشأن إدارة مقاومة المبيدات الحشرية في مختلف الظروف، بما في ذلك استخدام المبيدات بالتناوب في الرش الثمالي داخل المباني.
    وإذا لم تتم السيطرة على مقاومة المبيدات الحشرية فقد تؤدي إلى زيادة كبيرة في معدل الإصابة بالملاريا والوفيات الناجمة عنها. وينبغي للدوائر العالمية المعنية بالملاريا أن تتخذ الإجراءات العاجلة لمنع مقاومة المبيدات الحشرية من الظهور في مواقع أخرى، والحفاظ على فعالية التدخلات الحالية لمكافحة النواقل. وتعمل منظمة الصحة العالمية مع حكومات البلدان التي تتوطنها الملاريا، والجهات المانحة، ووكالات الأمم المتحدة، والشركاء في دوائر البحث والصناعة، من أجل تنفيذ الاستراتيجية الخماسية الأركان الواردة في الخطة العالمية لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية في نواقل الملاريا، ودعت إلى وضع الأدوات والاستراتيجيات الجديدة والابتكارية لمكافحة النواقل.
    وقد دعت الخطة العالمية لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية في نواقل الملاريا إلى اتخاذ الإجراءات في المجالات الخمسة التالية:

    • تخطيط وتنفيذ استراتيجيات إدارة مقاومة المبيدات الحشرية في البلدان التي تتوطنها الملاريا؛
    • ضمان الرصد الحشري ورصد المقاومة على النحو الملائم والمناسب التوقيت، وإدارة البيانات على نحو فعال؛
    • استحداث أدوات مكافحة النواقل الجديدة والابتكارية؛
    • سد الفجوات في المعارف حول آليات مقاومة المبيدات الحشرية، وأثر النهوج الحالية لإدارة مقاومة المبيدات الحشرية؛
    • ضمان وجود آليات التمكين اللازمة (الدعوة، والموارد البشرية والمالية).


    المصدر: منظمة الصحة العالمية

    توقيع

    الجَودة ..هي ..العَودة
    لم نأتِ بجديد .. لكننـــــا نوضح الطريق...

    Saudi Arabia – Makkah
    mob: 0505574505
    E-mail : almalekah@al-malekh.com


    ليس المهم أن تكون ملكــــــاً .. ولكن المهم أن تتصـرف و كأنك ملكـ


معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. 23/ مارس- اليوم العالمي للأرصاد الجوية لعام 2014
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ كتب*قانون*مسرح*أيام وطنية وعالمية ۩
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 03-23-2014, 04:58 AM
  2. الهواتف الذكية في 2014 !
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ الكمبيوتـر و الجوال ۩
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 11-12-2013, 03:09 PM
  3. أزياء شتاء 2014
    بواسطة منى في المنتدى ۩ كل ما يخص آدم وحواء ۩
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 11-10-2013, 02:43 AM
  4. كتاب :- إرشادات الحياة القصيرة (( مترجم ))
    بواسطة صمتي قصيد في المنتدى ۩ كتب*قانون*مسرح*أيام وطنية وعالمية ۩
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 03-16-2011, 12:43 AM
  5. مقال مترجم: مراقبة الخرائط باعتبارها اداة في sqc ..
    بواسطة بحر الحب في المنتدى █◄▼إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة▼
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 06-13-2008, 11:59 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة