أُعلن عن المشروع في 195 محطة مترو كمرحلة تشغيل تجريبية من المصدر


مترو الأنفاق في موسكو الشبيه بالتحفة النادرة من الفن الحديث،
سيزيد من أوراق اعتماده الثقافية، من خلال فتح مكتبة إلكترونية
تحتوي روائع الأدب الكلاسيكي الروسي، إذ سيتمتع ركاب المترو
بإمكانية التحميل المجاني لروايات عمالقة الأدب الروسي، أمثال
بوشكين وتولستوي وتشيخوف.

هنالك حالياً أكثر من 100 كتاب من الكتب الشهيرة في الأدب
الروسي متاحة للركاب على منصات القطار، ويمكن لمستخدمي
المترو تحميل
هذه الروايات، عن طريق وضع رمز معيّن على الهاتف الذكي
أو الكمبيوتر اللوحي، والبدء بتصفح الرفوف الافتراضية للمكتبة
بشكل مريح، ودون الحاجة إلى تسجيل الدخول.


حماس الركاب
ركاب المترو عبّروا عن سعادتهم بتلك الخطوة، وطالبوا بعدم حصر
خيارات التحميل بالكتب الروسية فقط، بل توسيع نطاق المكتبة
الافتراضية، لتشمل روائع من الأدب العالمي الحديث، ليس في
روسيا فقط، بل من العالم كله، وكنوع من التعبير عن حماسهم
أكدوا أنهم مستعدون لدفع القليل من المال مقابل تحميل هذه الكتب.

هذه الروايات ستكون متاحة لنحو 2,490 مليون مسافر كل عام،
وخدمات المكتبة الإلكترونية موجودة حالياً على شبكة الإنترنت،
ولكن تم الإعلان عن هذا المشروع في 195 محطة للمترو في
موسكو، كمرحلة تشغيل تجريبية، قبل أن يتم تعميمها على نطاق
المدينة، كما يتم تشجيع سكان موسكو على اقتراح كتب جديدة
لإضافتها إلى المجموعة، وهنالك جهود حثيثة لإطلاق المشروع
الرقمي بشكل كامل، ليتزامن مع تثبيت خدمة الواي فاي المجانية
التي سيتم توفيرها في جميع عربات المترو بحلول نهاية عام 2014.

خطوات تشجيعية
سكان موسكو غير بعيدين مطلقاً عن هذا الجو الأدبي، ولا يفتقرون
إلى الثقافة العالية، والهيئات الثقافية في البلاد لا تدخر جهداً في سبيل
رفع المستوى الثقافي للسكان، فقد سبق تنفيذ العديد من المشروعات، مثل
تشغيل مشروع مماثل لمشروع المترو على متن 700 من الحافلات والترام والترولي
في المدينة،
إضافة إلى تركيب معارض فنية مصغرة في قطارات الأنفاق. هذه الخطوة الذكية
من شأنها تشجيع الناس على القراءة، وذلك بالرغم من أنه تكاد لا تخلو مركبة
من مركبات المترو في موسكو من أشخاص يقرأون كتباً ورقية.

أعجوبة تقنية
تشكل محطات مترو موسكو التي شارك في تشييدها أعظم الفنانين السوفييت،
أعجوبة تقنية فنية، إذ تعتبر كل محطة متحفاً مستقلاً،
يضم أروع اللوحات والتماثيل والثريات الفاخرة والجدران والأعمدة
المرصعة بالأحجار الكريمة النادرة والمرمر والرخام النادر. وتم إنشاء
مترو الأنفاق المكون من ستة طوابق في عام 1935 بأمر من الزعيم السوفييتي
جوزيف ستالين وشبكاته، لا تنتشر داخل مدينة موسكو
فقط، ولكنها تمتد لتصل إلى العديد من المدن الروسية الأخرى، مثل
سانت بطرسبورغ وقازان، ويمكن القول إن المترو في موسكو لا يعد
وسيلة نقل شعبية وسريعة فقط، بل يتعدى ذلك ليكون رمزاً للثقافة الروسية،
ومعلماً سياحياً للزوار الأجانب.