النتائج 1 إلى 4 من 4
  1. مشاركه 1
    همس الليل
    ضيف

    فوارق بين الأحكام الشرعية والقوانين الوضعية


    بسـم الله الرحمـــن الرحيـــم


    الحمدلله وحده والصلاة والسلام على من لانبي بعده وبعد :

    لايخفى على كل ذي لبٍ عاقل بأن الشريعة السلامية تتميز عن القانون
    الوضعي بخصائص عدة باعتبار أن الشريعة مستمدة من أصول سماوية
    هي القرآن الكريم والسنة النبوية، أما القانون الوضعي فهو من وضع البشر ولذلك فهو معرض للنقص
    والخطأ ن وكيف يستوي المخلوق والخالق، وعلى هذا فالأصل ألا تعقد مقارنة بين شريعة الله وشريعة
    البشر، إلا أن ذلك لا يمنع لإعطاء غير المسلم أو المتشكك مزيدا من العلم بعظمة شريعة الله عزوجل،
    ومكانتها، وخصائصها، وليعرف النقص القائم في القوانين الوضعية بالمقارنة إلى التشريع السماو ي.
    وسوف نذكر بعض أوجه المقارنة بين الشريعة الإسلامية والقانون الوضعي فيما يأتي:

    ١- الشريعة الإسلامية من عند الله:
    ولذلك فهي مترهة عن الخطأ وهوى النفس المجرد من الدليل، ورسول الله صلى الله عليه وسلم ماهو إلا
    مبلغ ومتبع لما يوحى إليه. قال تعالى (( ياأيها الرسول بلغ ما أُنزلَ اليكَ من ربك ..))..
    كما أن الشريعة اتسمت
    بالعدل والكمال لأنها صادرة من الله سبحانه المتص ف بكل كمال والمتره عن كل نقص وهوى، كما أنها
    جاءت لتحقق مصالح الناس في دنياهم وأخراهم، ولذلك فقواعدها لا تتغير ولا تتبدل وهي صالحة لكل
    زمان ومكان

    ٢- الشريعة الإسلامية توجه الإنسان دائما نحو ربه وتذكره بالله في كل الأحكام سواء السياسية أو
    المعاملات أو الأحوال الشخصية، ففي كل حكم يرد في القرآن الكريم يذكر المولى عزوجل برقابة الله
    سبحانه، وتقواه ، فالشريعة الإسلامية ترسخ الرقابة الداخلية لدى الفرد.
    بخلاف القانون الوضعي فإنه يخلو من الواز ع الديني الذي قد يدفع الإنسان لمخالفة أحكام القانون ،
    ولذلك تكون مخالفة القوانين كثيرة وتأثيرها النفوس أقل.

    ٣ - الشريعة الإسلامية اشتملت على تنظيم علاقة الإنسان بربه وعلاقة الإنسان بمن حوله من الناس فلم
    يكن قاصرا على جانب واحد، وإنما هو صالح لكل مايصلح الناس في دنياهم وأخراهم.
    فالشريعة نظام مبني على التوازن والحكمة والعدل.
    بخلاف القانون الوضعي الذي اقتصر على تنظيم علاقة الناس الاجتماعية فقط ، وأهمل الجانب الروحي
    وهو ما يتعلق بالعبادات.

    ٤ - الشريعة الإسلامية تحكم تصرفات الإنسان ظاهرا وباطنا:
    فهي تربي لدى الإنس ان الرقابة الداخلية على نفسه في السر والعلن فهو يخشى عقاب الله في الآخرة أكثر
    مما يخشى عقوبة الدنيا، وهي عنده أكثر ردعا من عقوبة الآخر ة.، ويشهد على ذلك حديث الرجل الذي
    زنا والمرأة التي زنت حين جاء كل منهما يعترف بجريمته ليقام عليه الحد ليتطهر من ذنبه، فتع اليم الشريعة
    الإسلامية تجعل المسلم منقادا لأحكامها سرا وعلانية ، لأنه يستشعر قول المولى عزوجل: (( يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور ))

    كما أنها تقيم لدى الفرد تربية روحية تمنعه من المعاصي وتدفعه إلى فعل الواجبات، ولايحتا ج من يسوقه أو
    يجبره على العمل وأداء الواجب أ و الامتناع عن ماحرم الله ، والقر آن الكريم يذكر عدة أمثله تبين امتثال
    المؤمنين حين يصدر أي أمر من الله تعالى..
    بخلاف القانو ن الوضعي الذي لا يحكم إلا الظاهر فقط مما يجعل الناس يتحايلون على القانون ويستخفو ن
    به مادام بعيدا عن رقابة السلطة، وهذا يجعل مصالح الناس مهددة من قبل المجرمين حيث لايستطيع أن
    يضع رقيبا على كل إنسان ليطبق القانون.

    ٥- الشريعة الإسلامية تعنى بالأخلاق ولاتهملها:
    فالأخلاق الفاضلة من أقوى الدعائم التي عليها المجتمع المسلم ويحافظ عليها ويصونها ويحميها ويجعلها من
    الواجبات المؤكدة.
    ومن أهم البواعث على الأخلاق وأسبابها الجالبة لها أداء العبادات بجميع صورها ، ولذلك الشريعة
    الإسلامية اهتمت بجانب العبادات اهتماما كبيرا ويدخل ضمن هذ ه العبادات صور أخرى من الأخلاق
    مثل: الصدق، والوفاء، والأمانة، وحسن الخلق، وغ يره من الأخلاق الحميدة التي دعا إليها القرآن الكريم
    والسنة النبوية.
    أما القانون الوضعي فقد أهمل الأخلاق ولم يلزم أ حدا بها إلا إذا أصاب ضررها شخصا من الأشخاص أو
    أخلت بالنظام العام، فكل المحرمات مباحة مالم يكن فيها ضرر بالأمن والنظام.

    هـــــذا والله تعالى اعلم

    منقول
    توقيع همس الليل

  2. مشاركه 2
    رقم العضوية : 1
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 16,166
    التقييم: 17776
    الدولة : ღ مملكـة الرضا ღ
    العمل : استشاري تربوي.خبير ومستشار الجودة، أخصائيOSHA،مدير موارد بشرية ومديرHACCP
    مزاج الملكــ7ــة: سعيد

    افتراضي



    اللهم صل على سيدنا محمد

    نثّمن إطلالتكـے المميــــــــزهـ
    يـــــــا
    همس الليل

    أسجلے اعجـــــــــــابيے وانتظــــــــر جديدكـے
    دمت ودامـ تواصلكـے الرائعے ،،



    توقيع

  3. مشاركه 3
    رقم العضوية : 67
    تاريخ التسجيل : May 2008
    المشاركات: 46
    التقييم: 154
    الدولة : جده
    العمل : مستشار قانوني

    افتراضي رد: فوارق بين الأحكام الشرعية والقوانين الوضعية


    ا
    الف شكر همس الليل على حضورك وعلى موضوعك الرائع
    توقيع

  4. مشاركه 4
    همس الليل
    ضيف

    افتراضي رد: فوارق بين الأحكام الشرعية والقوانين الوضعية


    حياكَ مشرفنا أسعدني تواجدك بموضوعي .
    توقيع همس الليل

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. الرقية الشرعية من القرآن الكريم
    بواسطة الملكــ7ــة في المنتدى ۩ فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ ۩
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 01-03-2013, 01:05 AM
  2. الساعة البيولوجية تستصعب مراعاة فوارق التوقيت في أول أيام العيد!
    بواسطة بحر الحب في المنتدى ۩ شهــــر الرحمة والغفران*عيد الفطر المبارك۩
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 09-17-2010, 07:30 PM
  3. أبو الفرج: إنشاء مركز الاعتماد الأكاديمي لدعم الجودة في الأقسام الشرعية
    بواسطة المهندس في المنتدى █◄▼إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة▼
    مشاركات: 5
    آخر مشاركة: 09-27-2009, 08:54 PM
  4. ضبط الجودة الشرعية في المؤسسات المالية
    بواسطة المهندس في المنتدى █◄▼إدارة السلامة والصحة والبيئة والجودة▼
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 09-13-2008, 06:38 AM

الأعضاء الذين شاهدو الموضوع: 0

المفضلات

المفضلات

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •  

vBulletin Skins & Themes 

جميع الحقوق محفوظة لمنتديات الملكة للجودة

تصميم النور اونلاين لخدمات الويب المتكاملة